كاتب الدولة للإنتاج الفلاحي:3 توجهات كبرى للحكومة من أجل دعم المردودية الاقتصادية

أفاد عمر الباهي، كاتب الدولة المكلف بالإنتاج الفلاحي، خلال زيارته، السبت، إلى ولاية سيدي بوزيد، بأن الحكومة ضبطت ثلاثة توجهات كبرى، للتعاطي مع ملف الأراضي الدولية، وذلك بهدف تحسين مردوديتها الاقتصادية والتشغلية.

وتتمثل هذه التوجهات، وفق عضو الحكومة، أولا في إسناد الأراضي الدولية إلى شركات الإحياء لإعادة توظيف الأراضي التي تم استرجاعها في شكل مقاسم فنية فلاحية وشركات إحياء، وثانيا في بحث صيغ تشريك المهندسين والعاطلين عن العمل أو أيضا الأهالي في استغلال الوحدات الفلاحية، حسب كراس شروط.

وبين أن التوجه الثالث يتعلق بإرساء شراكة بين القطاعين العام والخاص لتلافي النقائص الموجودة في الوحدات الفلاحية، ودعم رؤوس اموالها قصد تحسين طاقتها الإنتاجية.

وشملت زيارة كاتب الدولة المكلف بالانتاج الفلاحي إلى ولاية سيدي بوزيد معتمديات سيدي بوزيد الشرقية والرقاب ومنزل بوزيان وجلمة، واطلع خلالها على نشاط قطاع الألبان الذي بلغ حجمه 144 مليون لتر خلال سنة 2016، وقطاع الزياتين الذي بلغ 70 الف طن خلال نفس السنة.

كما اطلع على نشاط محطة لتكييف وتصدير الغلال، وضيعة فلاحية بالرقاب، بالإضافة إلى ضيعتي “الاعتزاز1″ و”الاعتزاز3” بمعتمدية منزل بوزيان، وشركة الإحياء والتنمية الفلاحية “باطن الغزال” بجلمة.

وتم خلال الزيارة إثارة جملة من الصعوبات التي تعترض المستعلين، وهي تتعلق أساسا بتكرر الاعتداءات على الأراضي الدولية، وغلاء الأدوية وعدم نجاعتها، وتراجع مخزونات المائدة المائية، بالإضافة إلى ارتفاع تكلفة الإنتاج الفلاحي، ونقص الإرشاد، وعدم الاعتناء بقطيع الأبقار.

كما طالب عدد من أهالي منطقة الاعتزاز بتسوية وضعية الوحدتين الفلاحيتين “الاعتزاز1” و”الاعتزاز3″، بعد التجاوزات التي قام بها المستثمر، وخاصة عدم خلاصه للديون المتخلدة بذمته للدولة نظير الكراء، وعدم تشغيله للعدد المطلوب من العمال، ونادوا بتشريك المعطلين عن العمل، وتمكينهم من مستغلات فلاحية للعمل بها