” وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت “

وصل امس جثماني الضحيتين الجزائريتين اللتين سقطتا في الاعتداء الإرهابي الذي استهدف المسجد الكبير لكيبيك كندا وقد سبق أن أقيمت فى مونتريال بمقاطعة كيبيك مراسم تشييع جزائريين اثنين وتونسى من ضحايا الهجوم الإرهابي الذى استهدف الأحد الماضى، مصلين بينما كانوا يصلون العشاء فى مسجد المركز الثقافى الإسلامى . حضر 6 آلآلاف فى مقاطعة كيبيك صلاة الجنازة التى أقيمت بعد صلاة الظهر، ووُضعت نعوش الضحايا ملفوفة بإعلام بلدانهم .استوقفتني دموع رئيس الوزراء الكندى جاستن ترودو وهو يقوم بتأبينهم ، رفق طاقم من الحكومة داعياً مواطنى كيبيك وكندا إلى التضامن و رفض التعصب. وقدم نائب كندي اعتذاراته للمسلمين عن دفعهم ثمن الحقد والكراهية، وقال مخاطبا المسلمين “أنتم في منزلكم في كندا وستبقون كذلك ” . إنها الإنسانية والتسامح و المسؤولية في أجمل صورتها ، فرئيس الوزراء يعتبر نفسه المسؤول عن أمنهم . رحم الله إخوتنا ضحايا الإرهاب ، وأسكنهم جنته .
”كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذي الجلال والاكرام”

احلام مستغانمى