ميدل إيست آي: هل تشن أمريكا حربا على إيران؟

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2017-02-03 19:58:15Z | | ÿ7=Eÿ97@ÿS®Sp­0

نشر موقع “ميدل إيست آي” مقالا للمحلل الكندي، الإيراني الأصل، شاهر شاهدساليس، يقول فيه إن المواجهة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وإيران تعد نقطة تفجر ساخنة يمكن أن تشعل حربا بين البلدين.

ويقول الكاتب: “من البساطة التفكير أن يدوم الاتفاق النووي بين إيران والولايات المتحدة طالما بقيت العلاقة بين واشنطن وطهران تواجه مآزقا، وتظل مجالات النزاع بين البلدين دون حل”.

ويعتقد شاهدساليس في مقاله، الذي ترجمته “عربي21″، “بضرورة بناء البلدين على الاتفاق والتقارب، وفي حال لم يحصل هذا الأمر، فإن الاتفاق سينهار تحت ثقل العداء المتجذر، وبعيدا عن الملف النووي فلا تزال هناك ثلاث نقاط ضاغطة بين إيران والولايات المتحدة”.

ويشير الموقع إلى أن هذه النقاط الثلاث هي الآتية:

إيران تحبط جهود الولايات المتحدة

ويقول الكاتب إن “إيران تحدت وبشكل ناشط النفوذ الأمريكي في المنطقة، وقام الأمريكيون خلال العقود الأربعة الماضية بجهود حثيثة، واستخدموا الوسائل المتاحة لديهم كلها، غير الحرب؛ لتقويض النظام الإيراني وتغييره، فمن دعم صدام حسين في الحرب الدموية، التي استمرت ثمانية أعوام (1980 -1988)، إلى العمليات السرية والهجمات الإلكترونية، ودعم الجماعات المسلحة داخل البلاد، إلى العقوبات التي شلت الاقتصاد”.

ويضيف شاهدساليس أن “الولايات المتحدة لم تفوت أي فرصة لمنع إيران من توسيع تأثيرها في المنطقة، أو محاولة الإطاحة بالنظام بشكل كامل، لكن إيران ظلت تستفيد من الجهود، وكان أوضح مثال هو العراق، الذي توقعت واشنطن أن يبقى تحت النفوذ الأمريكي بعد الغزو في عام 2003 وسوريا، وفي عام 2014، دعيت الأطراف المشاركة في الحرب السورية كلها إلى مؤتمر جنيف، باستثناء إيران؛ نظرا للاعتراض الأمريكي، ومع تغير الوضع وبشكل درامي بعد سقوط حلب في كانون الأول/ ديسمبر، لم تتم دعوة لا أمريكا أو حلفائها إلى مؤتمر أستانة في كازاخستان؛ لأن إيران عارضت حضورها”.

الأهداف الثورية

ويلفت المقال إلى أن “العامل الثاني هو إصرار التيار المتشدد، بقيادة المرشد الأعلى للثورة آية الله خامنئي، على الحفاظ على شكل الدولة الثوري، وتصديره إلى دول المنطقة، بشكل يؤثر في استقرار الدول الحليفة للولايات المتحدة فيها، خاصة دول الخليج المحافظة، وبالتحديد السعودية التي تشعر بالتهديد من إيران، ولأن الشيعة يتركزون في المناطق الشرقية الغنية بالنفط، ومن الحوثيين، الحركة الزيدية اليمنية في اليمن التي تضرب جنوب السعودية، ومنذ الانتفاضة في عام 1979 في القطيف شهدت البلاد عددا من المواجهات بين قوات الأمن السعودية والشيعة”.

معاداة إسرائيل

ويبين الموقع أن “العنصر الثالث والأهم هو معاداة إسرائيل، وهو عنصر مرتبط بعوامل دينية وتاريخية ونفسية واجتماعية، وزاد الوضع سوءا نجاح إيران في سوريا، فبعد نجاح مثالها في لبنان والعراق، فإنها قامت بتنظيم قوات مليشيا ضخمة في سوريا، أي في الجانب الأخر لإسرائيل، ومن المحتمل أن تبقى هذه القوات في مرحلة ما بعد الأسد، ما يعد تهديدا لأمن إسرائيل، الذي يعد عماد السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط”.

وينوه الكاتب إلى أنه “في الوقت الذي أصبحت فيه الولايات المتحدة في حالة من الدفاع عن النفس، فإن الإيرانيين عززوا موقعهم، وتوسعوا في مجال الصواريخ الباليستية، ودعمهم المستمر لحزب الله، لكن يدي أمريكا مقيدتان، فهي إما أن توقف إيران عند حدها، أو تجبرها بالقوة لدفع ثمن هذه السياسات، والمعوق الوحيد هو الاتفاق النووي”.

ويجد المقال أنه “من أجل مواجهة إيران، فإن على أمريكا أن تفرض عقوبات جديدة على طهران، أو تخرق الاتفاق النووي، من خلال رفض إلغاء العقوبات القائمة، وعليه فإن النتيجة المحتومة لهذا كله هو انهيار الاتفاق النووي، وفي ظل ترامب، الذي وصف الاتفاق بأنه الأسوأ في التاريخ، فإن المسألة مسألة وقت قبل أن يتم تبني أي من الاحتمالين التاليين”.

سيناريوهات التوتر

ويذكر الموقع أن “السيناريو الأول، ربما لم توافق الدول الأوروبية على الموقف الأمريكي في حال ظلت إيران ملتزمة بالملف النووي، وسيكون هناك توتر مهم بين أوروبا والولايات المتحدة لو أرادت إدارة ترامب معاقبة الكيانات الأوروبية التي ستتعامل مع إيران، وفي الوقت الذي سيعبر فيه الأوروبيون عن غضبهم من الموقف الأمريكي ونهاية الاتفاق، فإنها لن تدخل في حرب اقتصادية مع الولايات المتحدة”.

ويفيد شاهدساليس بأن “الخيار الثاني، وهو الأكثر احتمالا، فسيكون موافقة الدول الأوروبية على الخروج من الاتفاق النووي دون فرض عقوباتهم على إيران، كما فعلوا في عام 2011”.

ويورد المقال أن “إيران سترد على هذا الخيار بتوسيع نشاطاتها النووية، حيث قال المسؤول عن الملف النووي علي أكبر صالحي لشبكة (سي بي سي نيوز) الكندية قبل أيام: (يمكننا العودة بسهولة إلى الوراء، وليس إلى ما كنا عليه ولكن إلى موضع أعلى، من الناحية التكنولوجية)، وأضاف: (لا أريد أن أرى ذلك اليوم، ولا أتخذ قرارا في هذا الاتجاه، لكننا مستعدون)”.

ويعلق الكاتب قائلا إن “القيادة الإيرانية التي تتخذ القرار النهائي لا ترغب بالظهور بمظهر الضعيف أمام الأمريكيين، وليس لدى القائد أي خيار إلا مواجهتها، فالعودة إلى المشروع النووي سيرفق بتطورات في مجال الصواريخ الباليستية”.

ويقول شاهدساليس: “قد يجادل البعض بأن المواجهة مع إيران هي ضد رؤية ترامب الانعزالية، إلا أن السؤال الذي سيبرز، هل تستطيع إيران مواصلة تطوير البرنامجين وتتوقع بقاء ترامب مكتوف الأيدي؟”.

ويرى الموقع أنه “من الناحية الواقعية فقد تفقد الولايات المتحدة الصبر، وقد تصبح العملية العسكرية الجوية المدعومة بالصواريخ والطائرات دون طيار خيارا لا يمكن تجنبه، أما كيف سترد إيران، وما هو حجم الرد، فإنه يظل أمرا غير واضح، لكن ما هو واضح هو أن إيران سترد بقوة وقسوة، حيث قال وزير الدفاع الأمريكي السابق ليون بانيتا عام 2001، إن الحرب ستستنزف الشرق الأوسط”.

وبحسب المقال، فإن “الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما طلب في 16 كانون الثاني/ يناير من ترامب، تذكر أن الاتفاق النووي منع اندلاع حرب جديدة في الشرق الأوسط، وعلينا أن نتذكر أن الرئيس الأمريكي الذي رفض المشاركة في الحرب العالمية الأولى لثلاث سنوات وودرو ويلسون اضطر في النهاية للتدخل العسكري، وأعلن الكونغرس الحرب على ألمانيا”.

ويخلص “ميدل إيست آي” إلى القول: “قد يرى البعض أنه بعد حروب كارثية في أفغانستان والعراق، أن الشعب الأمريكي ليست لديه شهية لحرب أخرى، لكن تاريخ الولايات المتحدة في الخمسين عاما الماضية يكشف عن أن الرأي العام وحده لم يكن كافيا لوقف الحرب، حتى في الحرب في فيتنام، فالتضليل والدعاية والأخبار الزائفة كافية لإقناع الناس أن الحرب ضرورية”,