مية الجريبي : الجمهوري عائد بقوّة

انطلقت عشية اليوم الجمعة بقصر المؤتمرات بالعاصمة أشغال المؤتمر الوطني السادس للحزب الجمهوري، بحضور العديد من الشخصيات السياسية والجمعياتية وممثلين للرئاسات الثلاثة، لانتخاب قيادة جديدة للحزب وضبط المحاور الرئيسية لبرنامج عمله وإعادة تنظيم هياكله الداخلية بهدف تعزيز دوره في علاقته بحكومة الوحدة الوطنية والملفات المطروحة على مختلف الأحزاب، حسب ما أعلن عنه قياديون في الحزب.

وأكدت الأمينة العامة المنتهية ولايتها مية الجريبي أن “تونس في حاجة الى هبة وطنية تنقل البلاد من روح الثورة الى مرحلة البناء باعتماد آليات الحكم الرشيد” والى “مشروع وطني” يدعم مكافحة الإرهاب والتنمية وترسيخ نمط مجتمعي عصري.
وقالت مية الجريبي، إن الحزب الجمهوري يعيش اليوم لحظة مفصلية خلال هذا المؤتمر الذي جاء ليجسد نضالات ومثابرة شاباته وشبابه ونسائه ورجاله، مضيفة أن الحزب يمر بفترة انتعاشة ستمكنه من العودة بقوة إلى المشهد السياسي.
وتابعت الجريبي :” المؤتمر سينجح، وسيعود الجمهوري بقوة، خدمة للوطن وللتونسيين”.
وستتواصل أشغال المؤتمر بانتخاب لجنة مركزية وأمينا عاما جديدا ومكتبا سياسيا ومكتبا تنفيذيا، من قبل نحو 650 مؤتمرا، حسب آخر المعطيات الصادرة عن الناطق باسم المؤتمر يوسف الباجي، فضلا عن إحداث خطة منسق جهوي في كل ولاية لتنشيط هياكله الجهوية ودراسة مشروع إحداث منظمتين نسائية وشبابية، إلى جانب المصادقة على 7 لوائح تتضمن برنامجه ومواقفه في مختلف المجالات وذلك خلال ثلاثة أيام من الأشغال.
وسيعمل المؤتمر على تطبيق مبدإ التناصف بين الرجال والنساء في اللجنة المركزية الجديد، حسب ما أعلنت عنه الأمينة العامة المتخلية، مية الجريبي، في كلمة افتتاح المؤتمر.
وقالت مصادر قيادية إن الناطق الرسمي باسم الحزب ونائب أمينه العام عصام الشابي هو الشخصية الأوفر حظا لتولي الأمانة العامة للجمهوري، بعدما تحول عمليا إلى القيادي الأول فيه بسبب الحالة الصحية الصعبة للأمينة العامة ومغادرة أحمد نجيب الشابي له مند سنتين.