سهام بن سدرين : “نعم نتعامل مع صخر الماطري”

أقرت سهام بن سدرين رئيسة هيئة الحقيقة والكرامة ، ان الهيئة تتعامل مع صخر الماطري صهر الرئيس الاسبق بن علي .

واوضحت بن سدرين لدى حضورها في برنامج 7/24 على قناة الحوار التونسي ان الهيئة تتعامل مع الماطري باعتباره قدم طلبا للمصالحة للهيئة، مبرزة ان مسارا كاملا ينتظر الماطري للوصول الى مرحلة التحكيم والمصالحة ، ابرزها الاقرار بحصوله على أموال عن غير وجه حق ، وبقبوله رد تلك الأموال الى خزينة الدولة .

وكان صخر الماطري صهر الرئيس الاسبق قد قال في اول حوار صحفي له منذ هروبه من تونس عقب سقوط النظام ،نشر في صحيفة “الشارع المغاربي” بتاريخ 25 افريل 2016 انه يرفض قانون المصالحة على اساس “بوس خوك”.
وأضاف الماطري ” أطالب بالمحاسبة الشاملة والحقيقية” وذلك في رده على قانون المصالحة الاقتصادية والعفو الشامل ، متابعا ” المصالحة تبنى على حقائق ونحن شُوّهت صورنا امام الرأي العام”، مضيفا “نهبوا أموالنا وقاموا بتشويه سمعتنا امام الرأي العام دون اتخاذ إجراءات قانونية”.
وأكد انه يدفع فاتورة اخطاء نظام كامل وانه يطالب بالمحاسبة حتى يكتشف الشعب التونسي انه مظلوم وانه “مشا في العفس” حسب تعبيره، مشيرا الى إنه يعيش اوضاعا صعبة بسبب تشويهه، مضيفا “ماخذيتش حقي، لأني تعرضت للشيطنة واتهموني بملفات فساد “ماهمش عندي.

فيما كشف برنامج “Enquête exclusive” الذي تبثه القناة الفرنسية m6 في تقرير حول الاثرياء العرب، جزءا من حياة صخر الماطري الذي عاش منذ هروبه من تونس عند سقوط النظام يوم 14 جانفي 2011، في قطر ثم استقر في السيشال اين يتمتع باللجوء السياسي.

وحسب ما جاء في التقرير الذي تم بثه يوم الاحد 8 جانفي، فإن الماطري الذي رفض الادلاء بتصريح صحفي، يقيم رفقة عائلته في فيلا ضخمة ويتمتع كما يقول هو ” بطبيعة السيشال الخلابة” لاسيما أن وضعيته ” جيدة جدا” وفق توصيفه.

وقال الماطري لصحفية القناة، التي حاورته وصورته دون علمه، أنه يتوقع الاّ تدوم اقامته في السيشال طويلا، ملاحظا أنه يخوض مفاوضات للعودة الى تونس دون أن يكشف في المقابل هوية الأطراف التي يتفاوض معها.

وأوضح الماطري للصحفية أن هذه العودة المرتقية قد تكون بعد ارساء ” مصالحة وطنية”، مذكرا من أمام أحد مساجد السيشال أين كان يؤدي صلاة الجمعة بلباس رياضي، بأنه قدم طلبا الى هيئة الحقيقة والكرامة.

وفي حديثه عن عودته المرتقبة إلى تونس، قلل الماطري من أهمية الأحكام القضائية الصادر ضده، مشيرا الى أنها أحكام غير عادلة كانت قد صدرت بعد سقوط نظام حكم تونس أكثر من 50 سنة.

من جانبه، أكد وزير الصحة السيشالي، الذي شغل منصب وزير الخارجية عند دخول الماطري المدينة، أن صهر بن علي تحصل على اللجوء السياسي بعد دخوله البلاد، مبرزا استحالة ايقافه أو تجميد أو مصادرة املاكه من منطلق عدم وجود مؤيدات فساد يمكن أن تدينه، مذكرا في سياق متصل بالعلاقات الطيبة التي تجمع السيشال بالحكومة التونسية.