داعش بدأ بالاعتماد على النساء في العمليات الانتحارية

أفاد مصدر عراقي محلي في محافظة نينوى، أن 12 عنصراً من “كتيبة الخنساء” النسائية التابعة لتنظيم داعش الإرهابي، نفذن عمليات انتحارية في الساحل الأيسر من مدينة الموصل، مبيناً أن التنظيم بدأ بالاعتماد على النساء بعد فرار غالبية مسلحيه.

وقال المصدر في حديث لـ “السومرية” العراقية، إن “12 عنصراً من “كتيبة الخنساء” النسائية التابعة لتنظيم داعش الإرهابي نفذن عملية انتحارية في عمليات الساحل الأيسر شرقي محافظة نينوى”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “من بين تلك العناصر طفلتان صغيرتان وهما ابنتا أحد قادة التنظيم المدعو أبو أنس الشامي، حيث قدمهما كهدية لغرض تفجير نفسيهما على القوات الأمنية”، مبيناً أن “التنظيم بدأ بالاعتماد على النساء بعد فرار غالبية مسلحيه”.