الجيش الأمريكي يعترف بسقوط ضحايا من المدنيين في غارة ضد تنظيم القاعدة باليمن

قال بيان عسكري أمريكي الأربعاء إن غارة أمريكية في اليمن ضد مسلحين من تنظيم “القاعدة في جزيرة العرب”، نهاية الأسبوع الماضي، أدت على الأرجح إلى قتل “مدنيين غير مقاتلين”.

وذكر البيان الصادر عن القيادة المركزية الأمريكية أن الغارة وتبادل إطلاق النار الذي أعقبها، والذي أودى بحياة جندي أمريكي وإصابة ثلاثة آخرين من أفراد الجيش الأمريكي، قد يكونا أسفرا عن قتلى وجرحى من الأطفال.

وبعد وقت قصير من الهجوم الذي وقع في محافظة البيضاء وسط اليمن قال الجيش الأمريكي إن 14 مقاتلا لقوا حتفهم، ولكن لم يرد عدد للقتلى في البيان الصادر أمس الأربعاء.

وذكرت مصادر محلية يمنية أن عدد الضحايا إجمالا يصل إلى 30، من بينهم ابنة أنور العولقي، أحد قادة تنظيم القاعدة باليمن المولود في الولايات المتحدة، الذي قتل في غارة لطائرة أمريكية بدون طيار في اليمن عام .2011

ووفقا لبيان أمس الأربعاء، فإن الضحايا المدنيين المحتملين المعروفين سقطوا إثر إطلاق النار من الجو لمساندة القوات الأمريكية التي كانت تقاتل “عدوا محددا يضم نساء مسلحات ويطلق النار من مواقع قتالية مجهزة”.

واتهم المتحدث باسم القيادة المركزية أيضا تنظيم القاعدة في جزيرة العرب بأنه يملك “تاريخا مروعا من مواراة النساء والأطفال في مناطق عمل المسلحين ومعسكرات الإرهاب”.