زغوان : فتاة تُطيح بشبكة تسفير الى بؤر التوتر

تمكّنت إدارة الاستعلامات والأبحاث للحرس الوطني بالعوينة من إيقاف شخصين بتهمة الاشتباه في الانضمام الى تنظيم إرهابي، اثر توفر معلومات تفيد بتلقي إحدى متساكنات مدينة زغوان رسائل عبر شبكة التواصل الاجتماعي “فايسبوك” من قِبل شخص حاول استدراجها لتسفيرها إلى بؤر التوتر مقابل 25 ألف دينار.

وأوضحت وزارة الداخلية أنه تمّ بالتنسيق مع فرقة الأبحاث والتفتيش للحرس الوطني بزغوان نصب كمين محكم وإيقاف المعني رفقة شخص آخر يرجح أنه وسيط.
وذكرت الوزارة، في بلاغ لها نُشر اليوم الاربعاء 1 فيفري 2017، أن التحرّيات مع الموقوفين بيّنت ضلوع والد أحدهما (عمره 63 سنة) في شبكة مختصّة في التنقيب عن الآثار والاتجار فيها وتدليس العملة، مضيفة انه بمداهمة منزل هذا الأخير تمّ العثور بحوزته على قرص مضغوط يحتوي على صور لمواقع وقطع أثريّة بعدّة ولايات ليتمّ إيقافه رفقة 11 شخصا من أفراد الشبكة قاطنين بولايات زغوان وسليانة ونابل مع حجز 7 قطع أثريّة ومبلغ من عملة إحدى الدّول المجاورة كان ينوي المظنون فيهم تدليسها وتحويلها إلى أوراق نقديّة من العملة الأوروبية بواسطة آلة طباعة.
وقد أذنت النيابة العمومية لفرقة الأبحاث والتفتيش للحرس الوطني بزغوان بالاحتفاظ بأفراد الشبكة (12 شخصا) ومباشرة قضيّتين عدليّتين في شأنهم موضوع الأولى “التنقيب والاتجار في الآثار دون رخصة” والثانية “تدليس وترويج عملة أجنبيّة بالتراب التونسي دون رخصة”.