الجبهة الشعبية : حركة المعتمدين الأخيرة “فضيحة سياسية”

 اعتبرت الجبهة الشعبية أن حركة المعتمدين الأخيرة “فضيحة سياسية” لحكومة يوسف الشاهد، إذ “غابت الكفاءة وحضرت، كالعادة، الترضيات الحزبية بين الشقوق المتصارعة في الائتلاف الحاكم مما يؤثّر سلبا في إدارة شؤون المواطنين وخاصة في سير الانتخابات البلدية القادمة ونتائجها”.

من جهة أخرى، دعت الجبهة، في بيان لها نُشر أمس الثلاثاء، الحكومة وكل الدوائر المعنية “بالتدخل الفوري للحد من ارتفاع أسعار المواد الأساسية والخضر والتصدي للسماسرة الذين يشعلون الأسعار على حساب المنتجين والمستهلكين على حدّ سواء على مرأى ومسمع السلطات”.
وأعربت عن وقوفها إلى جانب التحركات الاجتماعية وفي طليعتها إضراب الجوع الذي يخوضه المفروزون أمنيا منذ أكثر من شهر، مطالبة الحكومة بضرورة الإيفاء بتعهداتها وتشغيل أبناء الاتحاد العام لطلبة تونس المفروزين أمنيا وترك “سياسة التسويف والوعود الزائفة” ومحمّلة إياها مسؤولية كل الأضرار الصحية التي لحقت بالمضربين.
وأعلنت رفضها المنشور الحكومي الأخير المتعلق بتنظيم عمل خلايا الإعلام والاتصال، معتبرة أنّ ذلك يُعدّ “تقييدا لحرية الصحافة وضربا لحق النفاذ الى لمعلومة في وقت يُفترض أن يتجنّد فيه الجميع لمحاربة الفساد الذي ينخر مؤسسات الدولة”، وفق نص البيان.