الصندوق الأسود / يوسف الشاهد: من الحكم إلى التحكّم

ستتميز أيام الاسبوع الحالي وفي أقصى تقدير الاسبوع المقبل بسلسلة من التعيينات على رأسوسائل الاعلام العمومية.

قرار سلطة الاشراف الحكومية هذا أحدث بعد نوعا من المفاجأة في أوساط المتابعين للحراك الاعلامي في البلاداذ من المفروض، وحسب الزامات الميزانية، أن تتم خوصصة الاعلام العمومي قبل موفى شهر سبتمبر المقبل، فماداعي هذا التغيير وما هي دوافعه خاصة أن المسؤولين الحاليين على هذه الوسائل متفق على أدائهم المرضي.

بل وحتى الحسن بالنسبة للبعض منهم وخاصة أيضا أن المترشحين لتعويضهم حسب ما يتداول لا يفوقونهماجمالا بشيء

مما بعث بعد في الأوساط النقابية الاعلامية نوعا من الحيرة وحتى التخوفات حول، ربما، إرادة السلطة السياسيةالحالية التحكم في هذه الوسائل وفي كل الأحوال تبقى دوافع هذه التغييرات السريعة والمفاجئة شحيحةالفهم.

في نفس هذا التوجه الحكومي ينتظر بعد نشر قائمة المعتمدين الجدد أن يقع الاعلان عن قائمة الولاة الجددوعددهم حسب مصادرنا هام

تخوفات أيضا بدأت تسمع في الأوساط السياسية من أن تكون المعايير التي أعتمدت في اختيار المعتمدين هينفسها التي حددت اختيار الولاة، وحسب ما وصل  من توضيحات وتدقيقات حول المعتمدينالجدد، فالمحسوبية والمحاباة والولاءات لعبت الدور الأهم في اختيارها

كل هذه القرارات والاعتبارات قد تدل على أن يوسف الشاهد قرر أن يمر من مرحلة الحكم الى مرحلة التحكم