الملك محمد السادس: “افريقيا هي بيتي وحان وقت العودة”

عبر العاهل المغربي الملك محمد السادس، خلال مراسم اختتام قمة الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا، عن ارتياحه للدعم “الصريح والكبير” من الشركاء الأفارقة.

وأضاف الملك أنه حان الوقت للعودة إلى الاتحاد الأفريقي، قائلا إن “أفريقيا هي بيتي”.

كما خاطب الملك نظراءه الأفارقة خلال حفل اختتام القمة الثامنة والعشرين للاتحاد بالقول، “كم هو جميل هذا اليوم، الذي أعود فيه إلى البيت، بعد طول غياب. (…) فأفريقيا قارتي، وهي أيضا بيتي، لقد عدت أخيرا إلى بيتي، وكم أنا سعيد بلقائكم من جديد”.

واعتبر الملك أن “الدعم الصريح والقوي، الذي حظي به المغرب، لخير دليل على متانة الروابط التي تجمعنا”.

وأيدت 39 دولة من أصل 54 يوم الاثنين الماضي عودة المغرب إلى الاتحاد الأفريقي، بعد خروجه منه في 1984 احتجاجا على انضمام “الجمهورية الصحراوية”، التي أعلنتها “الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب” (بوليساريو)، فيما يعتبر المغرب هذه المنطقة جزءا من أراضيه.

وبقيت عضوية الرباط معلقة في المنظمة، ثم في الاتحاد الأفريقي الذي تأسس في جويلية 2001، ويضم اليوم مع عودة المغرب 55 دولة.

وصوت تسعة وثلاثون بلدا (من أصل 54) من أجل عودة غير مشروطة للمغرب للاتحاد، رغم معارضة وتحفظات عشر دول تتقدمهم الجزائر وجنوب أفريقيا، المعروفتان تاريخيا بمناصرتهما لجبهة البوليساريو