من فراش المرض: رشيد صفر يوجّه هذه الرسالة المؤثرة الى الشباب التونسي…

توجه رشيد صفر اخر وزير أول في عهد الحبيب بورقيبة برسالة مؤثرة إلى شباب تونس عبر صفحته على الفايسبوك دعا فيها الشباب إلى ضبط النفس والتحلي بالوطنية والإنتباه لخطر الإرهاب المتربص بالوطن على حد قوله.

وقال رشيد صفر في رسالته “أدعو من فراشي الذي أقعدني فيه المرض و الهرم – أبنائي الشباب التونسي في كافة معتمديات الوطن العزيز إلى ضبط النفس…و التحلي بالوطنية و الانتباه إلى خطرالارهاب المتربص بالوطن.. وأدعوهم بكل أخوة إلى القطع تماما مع كل مظاهر الشغب الذي لا ينفع شيئا و يعرض الوطن إلى مخاطر يكونون أول المتضررين منها ..الشغب يعقد الأوضاع ويؤخر تنفيذ التدابير التي تتخذها السلط الوطنية و الجهوية و المحلية لمحاولة دفع التشغيل و التنمية في هذه الظروف العالمية القاسية و الصعبة و التي لم تكن لصالح أوطاننا… هنالك وسائل حضارية للتعبير عن طلباتكم:

اختاروا بكل حرية من تستثيقوا فيهم ليمثلوكم و ليتحاوروا بهدوء و تبصر مع مختلف السلط للتعبير عن ما يخالج نفوسكم..حافظوا و احموا الممتلكات: ممتلكات الافراد و ممتلكات الدولة… …هي ممتلكاتكم… أحموا الوطن..هو وطنكم…

وتذكروا هذه الحقيقية الذهبية التي غذت أجيال من الشباب التونسي في مختلف المدارس الابتدائية التي انتشرت في مختلف انحاء البلاد منذ الاستقلال ” :بلادي..بلادي وإن جارت عليا تبقى عزيزة ..” هذه الحكمة التي غيبت مع الأسف من كتاب القراءة في فترة تكوينكم إستوعبوها يصدق اليوم…

لأنها تنير لكم الطريق السليم و الموفق…و تضمن لكم مستقبلا افضل مع الصبر على صعاب اليوم في هذه الفترة الانتقالية والتاريخية التي تعيشها تونس… ساهموا في إنجاح المسار الديمقراطي العادل و الفاسح لتكافئ الفرص لكافة التونسيين و بالخصوص للشباب..هذا المسار الجديد الذي فتحتم له الطريق. حتى تصبح تونس منارة في عالم يتغلب فيه الضباب…”..