فيصل المقداد: لن نسمح للإرهابيين بممارسة إجرامهم في تونس كما مارسوه في سوريا

قال نائب وزير الخارجية و المغتربين السوري د فيصل المقداد ، في لقاءه بالوفد الاعلامي التونسي الذي حل بدمشق مساء منذ يومين ، أنه من المعيب في حق تونس و شعبها المساند للشعب السوري أن تكون لها علاقات ديبلوماسية كاملة مع دول الخليج ، بينما يتواصل قطع العلاقات مع سوريا و التي و رغم وجود مكتب قنصلي تونسي بالعاصمة دمشق لن ترضى إلا بالعلاقات الكاملة.

و أضاف د المقداد أن قطع العلاقات الديبلوماسية لن يمنع سوريا من العمل على الحيلولة دون عودة العناصر الارهابية التونسية إلى تونس حتى لا يمارسوا إجرامهم فيها كما مارسوه في سوريا إلى أن يتم إيجاد آلية مشتركة تمكن من التنسيق في المجال الأمني بين البلدين، ليعتبر د المقداد أن استمرار العلاقات دون المستوى المطلوب بين سوريا وتونس أمر غير مبرر ولا يتفق مع ارادة الشعب التونسي الذي يريد عودة العلاقات بين البلدين الى طبيعتها وعلى اعلى المستويات.

و في جوابه عن سؤال لـ”سكوب أنفو” حول المقاتلين التونسيين و كيفية التعامل معهم ، قال د فيصل المقداد أن عددا كبيرا من التونسيين المقبوض عليهم لم يجدوا الوقت الكافي للتورط في إراقة الدم السوري لأن الأجهزة الأمنية السورية قامت بالقبض عليهم بشكل عاجل، و أن التعامل معهم يتم بشكل مسؤول و أن عددا كبيرا منهم قد اعترف بمعلومات في غاية الأهمية و على قدر كبير من الخطورة.