أغلقوا المقر لمنع الوصول إليهم :المفروزون أمنيا يدخلون في اضراب جوع وحشي

كشف شريف خرايفي عضو اللجنة الوطنية لإنصاف المفروزين أمنيا أن المعتصمين من قدماء الاتحاد العام لطلبة تونس دخلوا في اضراب جوع وحشي بداية من منتصف ليلة البارحة الاثنين 30 جانفي 2017 بسبب مماطلة الحكومة في امضاء وتفعيل اتفاقية 18 جانفي 2016 المتعلقة بتشغيل المفروزين.

واشار خرايفي في تصريح اليوم الثلاثاء 31 جانفي 2017 إلى أن المعتصمين اغلقوا باب مقر الاعتصام لمنع الوصول اليهم خاصة من طرف أعوان الاسعاف .

ووصف محدثنا حالة المعتصمين الصحية بـ”الخطيرة جدا”.

وكانت اللجنة الوطنية لإنصاف المفروزين أمنيا قد أصدرت أمس الاثنين بيانا عبرت فيه عن “تفاجئها بتفرد وزارة حقوق الإنسان والعلاقة مع المجتمع المدني والهيئات الدستورية بصيغة غير تشاركيّة للتقرير النهائي الذي هو ليس محلّ اتفاق بينها وبين اللجنة الوطنيّة، مثلما تمّ الاتفاق عليه سابقا، ومثلما تقتضي أعراف التفاوض”.
واشار البيان الى أن الوزارة أرادت” تمرير تقرير يحمل كثيرا من المطبّات ومن التوصيات أحاديّة الجانب، والتي لن تؤدّي إلاّ إلى تعطيل حلّ الملفّ وإفراغه من مضمون الفرز الأمني” حسب بيان اللجنة.


وأعلنت اللجنة رفضها للتقرير الذي تصرّ الوزارة على تمريره بـ”مضمون غير منصف وليس محلّ اتفاق”.كما اعلنت مقاطعتها أية جلسة مفترضة أو مرتقبة لاحقا لا يكون فيها الاتّفاق مع اللجنة الوطنية واضحا ويتضمّن تسوية عاجلة للملف حسب اتفاق 18 جانفي 2016.


وحملت  اللجنة الحكومة والوزير المكلف بالملف مسؤولية المخاطر الصحية التي يمكن أن يتعرض لها  المضربون عن الطّعام (36 يوما) بعد دخولهم في إضراب جوع وحشي وعدم فكّه إلاّ باتفاق مكتوب نهائي.


وقد نفذ المفروزون امنيا امس الاثنين وقفة احتجاجية بالعاصمة فرقتها القوات الامنية بالقوة.