غلق معبر راس جدير من الجانب الليبي

أفاد مصطفى عبد الكبير، الناشط الحقوقي المختص في الشأن الليبي، أن الحركة بالمعبر الحدودي راس جدير تشهد تعطلا منذ يوم امس وأن الجانب الليبي أغلق المعبر بعد دخول أعوان الديوانة الليبية في اعتصام.

وأشار عبد الكبير، في تصريح اليوم الإثنين 30 جانفي الجاري، إلى أن استئناف الحركة بمعبر راس جدير كان متعثّرا منذ البداية، ملاحظا وجود تضييقات من الجانب الليبي على عبور المواطنين التونسيين.

وأضاف محدثنا قائلا “اعتقدنا في عديد المناسبات أن الأوضاع ستتحسّن تدريجيا بمرور الأيام”، مستدركا “لكن دخل أعوان الديوانة الليبيين في اعتصام وقرروا عدم القيام بعمليات تفتيش”، مشيرا الى أن اعتصامهم جعل طوابيرا من الشاحنات تنتظر بعد تعطل الحركة من الجانبين.

وقال عبد الكبير إن الاطراف الليبية دخلت في مواجهات ليبية-ليبية (أعوان الديوانة، القوات الليبية والوسطاء)، لافتا إلى أن الوسطاء في المبادلات التجارية بين تونس وليبيا دخلوا بدورهم في مواجهات مع الوحدات الامنية الليبية بسبب تعطل تمرير السلع من والى تونس.