حركة المعتمدين الأخيرة نارٌ في هشيم.. أهالي نفطة يعلنون اعتصاما مفتوحا بمقر المعتمدية رفضا لعزل المعتمد و تعيين آخر

جدل و ضجة كبيران رافقا الحركة التي اجرتها حكومة الوحدة الوطنية مؤخرا في سلك المعتمدين ، مصحوبان بجملة من التساؤلات عن المعايير و المقاييس التي بمقتضاها قامت الحكومة بعزل معتمدين وتعويضهم بغيرهم ، خاصة و قد راجت انباء عن تعيينات اجريت بناء على علاقات قرابة ومحاباة و ما إلى ذلك من الأساليب التي كان من المفترض ان تولي مع العهد البائد ..
و من جملة الاحتجاجات على حركة التعيينات الحديثة ، رفض اهالي مدينة نفطة من ولاية توزر عزل معتمد المنطقة و تغييره بآخر جديد .
و احتج عدد من أهالي مدينة نفطة وناشطين فى المجتمع المدني ، السبت 28 جانفي الجاري ، بمقر المعتمدية رفضا لعزل المعتمد المكي خرفيش وتعيين الزين الرحموني عوضا عنه .
ووقّع المتساكنون المحتجون عريضة اعتبروا فيها إقالة خريفش “بمثابة معاقبة مسؤول أثبت كفاءته ونزاهته وقدرته على خدمة المصلحة العامة بالجهة بشهادة مختلف الحساسيات السياسية والمواطنين”، واصفون القرار الحكومي ب”الصادم”.
وشدّد الممضون على العريضة على أن عزل معتمد نفطة يُعدّ عقابا للمدينة التي تفانى في خدمة أهلها وحافظ على أمنها واستقرارها في أحلك الفترات، مؤكدين ان هذا القرار يتعارض مع المصلحة العامة للجهة وانه يعتبر ضربة قاسمة لمسار التنمية والاستقرار.
وقرّر المحتجون التمسك بالمعتمد المذكور ورفضهم قرار عزله، معبّرين عن استعدادهم الدخول في كافة الاشكال الاحتجاجية المشروعة الى حين العدول عن هذا القرار، حسب نص العريضة.
و تواصلت الاحتجاجات ليوم الأحد 29 جانفي الجاري حيث اعلنوا اعتصاما مفتوحا بمقر المعتمدية بعد تنفيذ وقفة احتجاجية ليومهم الثاني رافضين قرار الحكومة.
كما شارك في هذه الوقفة عدد من أهالي نفطة وممثلون عن أحزاب وجمعيات .
وهدد الاهالي بالتصعيــد يوم الاثنين فى صورة عدم التراجــع عن هذا القرار الحكومي ،وقال احد المحتجين “خروج المعتمــد لا سبيل اليه …وتعيين معتمد اخر لا سبيل اليه “.
وأشاد المحتجون بإنسانية المعتمد المعزول المكي خرفيش ،الذي ساعــد أهالي الجهــة واهتم بالمريض والمحتاج والمسكين وفق تصريحهم ولم يدخر جهدا فى مساعدتهم .