“مرحبا بكم في كندا” .. ترامب يحظر دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة و ترودو يرحّب بهم

بعد صدور قرار البيت الأبيض بحظر دخول مسلمي سبع دول إلى الولايات المتحدة بأمر من الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب، أكد رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو أن بلاده تستمر في استقبال اللاجئين الأمر الذي اعتبره مصدر قوة لبلده.
و في تغريدة نشرها على حسابه بموقع التواصل الإجتماعي تويتر عقب الجدل الشاسع الذي ضجّ عقب قرار ترامب، قال ترودو “إلى أولئك الذين فروا من الاضطهاد والإرهاب والحرب، الكنديون يرحبون بكم بغضّ النظر عن دينكم، التنوع هو قوتنا مرحباً بكم في كندا”.
وأرفق ترودو مع التغريدة التي تداولها الكنديون بشكل كبير فيما بينهم صورة له في المطار حين استقبل أول دفعة من اللاجئين السوريين.
و قد جاءت تغريدة ترودو كرد غير مباشر على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بمنع دخول اللاجئين من 7 دول وهي “سوريا، العراق، إيران، ليبيا، الصومال، السودان، اليمن” الأراضي الأميركية.
وقد أعلن عدد كبير من الكنديين الذين استقبلت بلدهم إلى اليوم أكثر من 35 ألف لاجئ سوري، رفضهم لقرار ترامب.
يذكر أن البيت الأبيض كان قد نشر الجمعة 27 جانفي الجاري مرسوماً بعنوان “حماية الأمة من دخول إرهابيين أجانب إلى الولايات المتحدة”.
وقال ترامب: “إنها تدابير مراقبة جديدة لإبقاء الإرهابيين الإسلاميين المتشددين خارج الولايات المتحدة”.
و تابع في السياق ذاته : “لا نريدهم هنا، ونريد التأكد من أننا لا نسمح بدخول التهديدات نفسها إلى بلادنا، التي يحاربها جنودنا في الخارج، لن ننسى أبداً اعتداءات 11 سبتمبر 2001 التي نفذها تنظيم القاعدة”.
ويقيد الأمر التنفيذي لترامب دخول زوار من سوريا والدول الأخرى المشمولة التي يغلب على سكانها المسلمون لمدة 90 يوماً إلى أميركا. وقال البيت الأبيض إن الدول هي إيران والعراق وليبيا والصومال والسودان واليمن.
وفي وقت سابق يوم الجمعة قال ترامب في مقر وزارة الدفاع (البنتاغون) “أنا أضع معايير فحص جديدة لإبقاء الإرهابيين المتشددين الإسلاميين خارج الولايات المتحدة الأميركية. لا نريدهم هنا.”
وأضاف ترامب “نريد فقط أن نقبل في بلادنا هؤلاء الذين يدعمون بلادنا ويحبون شعبنا بعمق.”