هلع في الجزائر بسبب العثور على جثث “حراڤة” قرب السواحل التونسية

أثارت صور جثث “حراقة” جزائريين تم التقاطها من قبل صيادين بالسواحل التونسية، حسب ما تناقلته مواقع التواصل الاجتماعي هلع وخوف عشرات العائلات بمدينة عنابة، التي هرعت للاتصال بمصالح حرس السواحل للتأكد من صحة هذه المعلومات، خاصة وأن بعضهم لم يتمكن من الحصول على أي خبر يخص فلذات أكبادهم الذين غادروا السواحل العنابية في رحلة موت منذ قرابة الشهر.

من جانبه يبذل فرع الرابطة الوطنية لحقوق الإنسان بعنابة، مجهودات لتأكيد الخبر من نفيه خصوصا وأن الصور التي تم تداولها مروعة للغاية حيث تبين جثثا، كانت قد تعرضت للتحلل بعدما أتت عليها حيتان البحر، حيث ينتظر الاتصال بالسلطات التونسية لتوضيح هذه الوقائع الأليمة والتي كانت مصادر قد أكدت أنها جثث لأشخاص ينحدرون من حي الريم والبرتقال وسط مدينة عنابة، علما أن هذه الوقائع سبق وأن تكررت السنة قبل الفارطة عندما تم العثور على جثث بسواحل ولاية بجاية تعود لحراڤة من ولاية عنابة كانوا قد فقدوا السيطرة على زورقهم وغرقوا في مياه البحر لتضاف إلى قائمة المفقودين من شباب ولاية عنابة.

وكانت السنة الفارطة قد عرفت توقيف أكثر من 1000 حراڤ منهم، فيما لم يتم الإعلان عن عدد الذين نجحت رحلاتهم السرية وعدد الذين لاقوا حتفهم غرقا في مياه المتوسط.

الفجر