نداء تونس : عريضة ضد المنسق الجهوي ..وعودة الودّ بين المنصف بن شريفة وزهرة ادريس ؟؟

في خطوة غير مسبوقة وفي خضم ما يشهده حزب ” حركة نداء تونس ” من أزمات متتالية وتصريحات وتصريحات مضادة انعقد بأحد نزل جوهرة الساحل وبصفة استثنائية اجتماع المكتب الجهوي بسوسة بإشراف سفيان طوبال رئيس كتلة ” النداء ” بمجلس نواب الشعب والأمين المكلف بالهياكل و بحضور كل من زهرة إدريس ورضا شرف الدين ونورة العامري وعدد من مؤسسي الحزب بالجهة على غرار المنصف بن شريفة وأعضاء المكتب الجهوي ومنسقي المكاتب المحلية والقاعدية.

وقد مثل هذا الاجتماع فرصة لوضع النقاط على الحروف بخصوص عدد من المسائل الشائكة التي أدت الى انسحاب عدد من اعضاء التنسيقية الجهوية بسوسة وابعاد اطارات من الحركة في مستوى عدد من التنسيقيات المحلية والمكاتب القاعدية جراء ما وصفته تلك الاطارات بالسياسة الاقصائية الممنهجة التي تم اعتمادها من قبل المنسق الجهوي وتفرده بعديد القرارات التي ادت الى شلل كلي في نشاط الحزب بالجهة وخلفت احتقانا شديدا في صفوف ” الندائيين ” الرافضين للاملاءات والمحسوبية .

وقد تم في هذا السياق اعداد عريضة في الغرض للمطالبة بتغيير احمد الزقلاوي المنسق الجهوي بسبب تسلطه في تسيير دواليب المكتب الجهوي وتواجده الدائم في العاصمة بحكم مسؤوليته بالهيئة السياسية مما ادى الى صعوبة تواصله مع بقية اعضاء المكتب وتذبذب الاداء السياسي للحركة بالجهة.

وقد وعد سفيان طوبال في هذا الاطار بإعادة هيكلة المكتب الجهوي وعدد من المكاتب المحلية والقاعدية قصد اعادة اطارات الحركة المنسحبين من الذين كان لهم الدور في نجاحه في انتخابات 2014 واكد ان قرارات في الافق سوف تؤخذ في الغرض داعيا الى ضرورة لم الشمل رغم كل العواصف والازمات.

من جانب اخر وفي سياق متصل، مثل الاجتماع مفاجأة تمثلت في عودة المنصف بن شريفة احد ابرز الوجوه المؤسسة لـ” النداء ” بالجهة الى صفوف الحركة بعد غياب سنوات نتيجة الخلافات والتجاذبات التي رافقت اعداد القائمة الانتخابية لمدينة سوسة خلال الانتخابات التشريعية الفارطة. فهل هي بداية ذوبان الجليد بين بن شريفة وزهرة ادريس و عودة الود بين ابرز القيادات ” الندائية ” بالجهة ..؟؟