“فايننشال تايمز تصف حفتر بـ”الجنرال المارق” و تتهمه بطبخ حرب أهلية جديدة في ليبيا

نشرت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية مؤخرا مقالا حول اللواء المتقاعد خليفة حفتر و علاقته المثيرة للجدل بروسيا ، خاصة في الفترة الأخيرة التي تتزامن مع محاولات ارساء حوار سياسي ليبي مشترك يجمع كل الاطراف من اجل تحقيق توافق سياسي بعد ان استعصت الازمة السياسية الليبية .
تقرير الصحيفة البريطانية اشار الى ان “الليبيين الذين أنهكتهم الحرب، كان لديهم ما يبعث الأمل، بعد أن تمكنوا من دحر تنظيم الدولة من أقوى معاقله في سرت، وتضاعف إنتاج البلد للنفط، لكن جنرالا مارقا يزيد تقاربا مع الروس، يعرض هذا التقدم النادر للخطر، في الوقت الذي يسعى فيه إلى توسيع منطقة نفوذه في هذا البلد الشمال إفريقي”.
كما لفتت “فايننشال تايمز” الى ان التوتر في ليبيا تصاعد عندما قامت القوات التي تطلق على نفسها الجيش الوطني الليبي، التي تسيطر على مناطق شرق ليبيا، بالتوجه نحو الجنوب، واشتبكت مع مليشيات من غرب مصراطة الموالية للحكومة التي تدعمها الأمم المتحدة، التي قادت الحرب ضد تنظيم الدولة في سرت، وقامت طائرات الجيش الوطني بمهاجمة قوات مصراطة.
في السياق ذاته ، اوردت الصحيفة ان الدبلوماسيين والمحللين يحذرون من أن العنف يهدد بإعادة إشعال الحرب الأهلية، والسماح للجهاديين بإعادة تنظيم صفوفهم…
وبحسب التقرير، فإن المحللين يشيرون إلى تعمق علاقة حفتر مع روسيا، حيث أعلن المتحدث باسمه بعد زيارته لحاملة الطائرات، أن روسيا ستمد جيشه بقطع الغيار اللازمة لمنظومات الأسلحة الروسية التي يستخدمها الجيش، بالإضافة إلى أن الجنرال يتوقع تغيرا في موقف واشنطن مع قدوم الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب، الذي تعهد باجتثاث “الإرهاب الإسلامي”، بحسب المحللين.