كاسبرجاك : سنسعى الى اقتلاع ورقة التأهل إلى المربع الذهبي

نبه مدرب المنتخب الوطني التونسي هنري كسبرجاك الى ضرورة ايلاء أهمية قصوى لخصائص المنافس البوركيني الذي سنواجهه غدا في الدور ربع النهائي لكاس امم افريقيا في نسختها الحالية قائلا “يتمتع المنافس بمهارات عالية على المستوى الهجومي فضلا عن صلابة دفاعية مكنته من انهاء الدور الاول في صدارة مجموعته.

وأفاد كسبرجاك خلال الندوة الصحفية التي انعقدت ظهر اليوم الجمعة بقاعة المؤتمرات الصحفية بملعب الصداقة بليبروفيل ان “نهائيات الغابون أثبتت انه لا مجال للحديث عن منتخب صغير او متواضع الإمكانيات وقد تواصل الرهان من اجل التأهل الى ربع النهائي الى اخر لحظات الدور الاول في كل المجموعات دون استثناء وهو ما يملي علينا الظهور بأقصى درجات الجاهزية في مباراة الغد ومواصلة الوجه المشرف الذي اظهرناه بعد خسارة اللقاء الأول ضد السنيغال ” .
وتابع كسبرجاك الذي انهزم مع المنتخب التونسي في مباراة الدور ربع النهائي للنهائيات القارية في نسخة 2008 ان “الماضي لا يعنيه كثيرا وما يهمنا الان هي مباراة الغد التي تلوح حاسمة وبفضلها سنتعرف على اول متأهل الى المربع الذهبي ولهذا ننتظر حوارا مثيرا سيطغى عليه الاندفاع البدني باعتبار اهمية الرهان والذي قد يتحدد اثر جزئيات بسيطة” .

وقال الفني البولوني الفرنسي ان “المنتخب البوركيني تطور كثيرا خلال السنوات الاخيرة وقد شاءت تطورات الدور الاول ان تضعنا معه وجها لوجه وبالتالي اجتهدنا خلال الحصص التدريبية الاخيرة على إصلاح الأخطاء الدفاعية بمعالجة تنظيم الخط الخلفي بطريقة تكسبنا اكثر حصانة حتى لا نكرر نفس الهفوات التي ارتكبناها في المباريات الفارطة والتي تسببت في قبولنا ل5 اهداف كاملة خلال الدور الأول خاصة و ان مباراة ربع النهائي لاتحتمل الهنات “.
وختم كسبرجاك “يراودني طموح كبير لتحقيق ابهى النتائج خلال تجربتي السابعة في النهائيات القارية لاسيما مع هذا الجيل الحالي الذي يتميز بمهارات عالية و يتحلى بروح انتصارية اتمنى ان تتجسم في مباراة الغد التي ستكون مصيرية الى ابعد الحدود لاقتلاع ورقة المرور الى نصف النهائي” ومن جهته افاد لاعب المنتخب التونسي لاري العزوني ان “المجموعة الحالية تتميز بتجانس كبير وبلحمة شديدة وهناك عزم كبير على مواصلة الانتعاشة التي حققناها مباشرة بعد هزيمة الجزائر مع ادراكنا لقيمة المنافس الذي اعرف العديد من لاعبيه الذين نشطوا معي في البطولة الفرنسية مثل شارل كابوري والان تراوري في فريقي مرسيليا ولوريان و هم متعودن على التالق والمواجهات الحاسمة” وشدد العزوني ان “المباراة ستحسم في تفاصيل دقيقة امام منافس تكمن قوته في الناحية الهجومية ومنطقة وسط الميدان”