الحث خلال انعقاد اشغال المؤتمر الطبي الثاني ”ضد الاوجاع” بسوسة على تغيير تقاليد معالجة الاوجاع وارساء ثقافة العلاج التكميلي

انطلقت اليوم الجمعة بسوسة اشغال المؤتمر الدولي الثاني “ضد الاوجاع” الذي تنظمه على امتداد يومين جمعية التوعية والتثقيف في الطب الاستعجالي بمشاركة نخبة من المحاضرين من ذوي الاشعاع العالمي في مجال طب الاوجاع والطب الاستعجالي من تونس وفرنسا وبلجيكيا والجزائر والمغرب.

ويهدف المؤتمر الطبي، وفق رئيس قسم الاستعجالي بالمستشفى الجامعي سهلول بسوسة والكاتب العام لجمعية التوعية والتثقيف في الطب الاستعجالي رياض بوكاف الى “تبادل الخبرات وارساء قواعد علمية طبية تظاهي المعمول بها في الدول المتقدمة”.
وأضاف ان هذه التظاهرة الطبية العلمية التي تتضمن بالخصوص ورشات عمل وتقديم جملة من البحوث الحديثة المتعلقة بموضوع الاوجاع تهدف كذلك الى “تغيير التقاليد والثقافة الراسخة لدى العاملين بالطب الاستعجالي بخصوص معالجة الاوجاع التي عادة ما تكون السبب الاول في الالتحاق بالأقسام الاستعجالية للمستشفيات”.
وأوضح ان الورشات والبحوث المقدمة في هذا المؤتمر “تؤكد على ضرورة المعالجة الفورية اولا للاوجاع قبل البحث عن اسبابها، والتوجه نحو ارساء وسائل وطرق اخرى لمعالجة الاوجاع وجعلها تكملة للادوية التقليدية”.
وأشار في هذا السياق الى ضرورة “ارساء ثقافة العلاج التكميلي المتمثلة في جملة من الوسائل المعتمدة في الدول المتقدمة لمعالجة الاوجاع والمكملة للأدوية العادية على غرار المداواة بالتنويم المغناطيسي والمداواة بالموسيقى والمداواة بالوخز بالإبر على الطريقة الصينية”.