انطلاق “رالي تونس الدولي للدراجات النارية” في نسخته الثانية

انطلقت، اليوم الجمعة، فعاليات النسخة الثانية من “رالي تونس الدولي للدراجات النارية”، بمشاركة أكثر من 80 متسابقا من تونس وفرنسا، سيقطعون مسافة 2500 كلم على خمسة مراحل.

وأعطيت شارة الانطلاق، في شارع الحبيب بورقيبة، وسط العاصمة تونس، بحضور لفيف من الجماهير والشغوفين بهذا النوع من المسابقة.

ومن المنتظر ان يمر المشاركون في الرالي، مسالك صحراوية وسياحية في عدة مدن تونسية، وصولا إلى خط النهاية في مدينة الحمامات (65 كلم جنوب شرقي العاصمة) بعد خمسة أيام .

وقد قال مدير الرالي، قيس الشايبي، إن “هذه التظاهرة الدولية تهدف للتعريف بالسياحة الصحراوية التونسية، ودعم قطاع السياحة بشكل عام، فبلادنا تزخر بتراث ثقافي وصحراوي محفز لممارسة مثل هذه الأنشطة الرياضية”.

من جانبه أوضح مهدي كليلة، أحد المتسابقين التونسيين للأناضول “نعمل من خلال الرالي على إقناع الدّراجيين في العالم بالوجهة التونسية” مشيرا أن “هذه الرياضة لها إشعاع كبير في العالم ويمكن أن تقدم صورة جميلة عن تونس”.

تجدر الإشارة أن النسخة الأولى من المسابقة، نُظمت عام 2011، ثم توقفت بعد ذلك؛ لأسباب أمنية، بحسب مدير الرالي، قيس الشايبي.

وتعمل تونس جاهدة لإعادة استقطاب السياح الأجانب الى البلاد من خلال الترويج للسياحة الصحراوية وذلك في محاولة للتقليص من حدة التداعيات السلبية للأعمال الإرهابية التي شهدتها خلال السنوات الأخيرة، واستهدف بعضها سياحا أجانب ما أودى بحياة العشرات منهم.

المصدر:الاناضول