جيش مصر يضبط موادا كيميائية خطرة مهربة لسيناء

أعلن الجيش المصري، الخميس، عن ضبط مواد كيميائية خطرة ومواد سريعة الاشتعال ودوائر كهربائية، داخل عربة تحمل أغذية متجهة إلى شبه جزيرة سيناء.
وقال المتحدث العسكري المصري في صفحته الرسمية على موقع “فيسبوك”، إن القوات عثرت داخل السيارة على دوائر وأسلاك كهربائية وإسطوانات غاز فريون وربع طن من مادة كربونات الصوديوم وكمية كبيرة من السولار، وهي مواد يستخدمها المسلحون في تصنيع العبوات الناسفة.

وأضاف بيان المتحدث أن قوات الجيش قتلت “أحد القيادات التكفيرية الخطرة” في مدينة رفح بمحافظة شمال سيناء، وعثرت بحوزته على أسلحة وذخيرة وجهاز اتصالات.

كما تمكنت القوات، حسب البيان، من نسف 3 أنفاق على الشريط الحدودي لرفح مع قطاع غزة.

وتابع المتحدث: “أسفرت العمليات (وسط سيناء) عن القبض على عنصر تكفيرى قيادى شديد الخطورة وإصابة آخر، وتدمير مخزن للمواد المتفجرة وسيارتي دفع رباعي ودراجتين ناريتين، وحرق وتدمير 6 مقار تستخدم كقاعده لانطلاق العمليات الإرهابية”.

وتسعى قوات الأمن المصرية إلى القضاء على الجماعات المسلحة المتشددة في شبه جزيرة سيناء، وأخطرها تنظيم “أنصار بيت المقدس” الذي غير اسمه إلى “ولاية سيناء” وأعلن ولاءه لتنظيم “داعش”.