معارضو ترامب يفشلون تجمعا له باغلاق شوارع أريزونا

أغلق متظاهرون معارضون لدونالد ترامب الساعي للترشح عن الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية الامريكية طريقا رئيسية في ولاية اريزونا، فيما كان ترامب يستعد لحضور تجمع انتخابي قرب مدينة فينكس بالولاية.

وبحسب “بي بي سي”، كان ترامب الذي يتصدر السباق للترشح عن الجمهوريين قد القى كلمة امام مؤيديه في بلدة فاونتين هيلز في اريزونا.

ولكن نحو 50 محتجا تسببوا في اختناقات مرورية في المنطقة التي شهدت التجمع الانتخابي، ورفع المحتجون لافتات كتبت عليها شعارات مثل “تخلصوا من ترامب”.

يذكر ان تجمعات ترامب الانتخابية شهدت في الآونة الاخيرة اعمال عنف وشغب، والغي تجمع في مدينة شيكاغو في الاسبوع الماضي بعد وقوع احتجاجات عنيفة.

وكان المئات من المتظاهرين قد تجمعوا في حرم جامعة الينوي في شيكاغو، واندلعت اشتباكات بين معارض ترامب ومؤيديه في القاعة التي كان يزمع الملياردير النيويوركي التحدث فيها.

وفي الاحداث الاخيرة، سار متظاهرون على الطريق العام المؤدي الى فاونتين هيلز. واعتقلت الشرطة عددا منهم قبل ان يتفرقوا.

وتمكن بعض المتظاهرين الذين شكلوا اقلية مقارنة بمؤيدي ترامب، من الوصول الى اطراف مكان التجمع، ووصف ترامب في كلمته التي القاها لاحقا المحتجين بأنهم “مثيرون للخجل”، وقال إنهم “يمثلون هيلاري كلينتون (التي تتقدم الساعين الديمقراطيين للترشح)”.

كما تجمع عدة مئات من المحتجين خارج مبنى “ترامب تاور” في نيويورك مسقط رأس المرشح المثير للجدل.

وردد بعض المحتجين هتافات اتهمت ترامب بالعنصرية والتفرقة الجنسية. وضمت المظاهرة عددا من ناشطي حقوق اللاجئين والاشتراكيين.

وفي الثاني عشر من الشهر الحالي، حاول رجل الهجوم على ترامب عندما كان يلقي كلمة من على مسرح في ولاية اوهايو، ولكن الحرس الخاص المكلف بحماية ترامب منعه من الاقتراب منه.

كما وجهت تهم الاعتداء لاحد مؤيدي ترامب بعد ان شوهد في تسجيل وهو يضرب احد المحتجين في ولاية كارولينا الشمالية.

ويتهم ترامب بتأجيج التوترات باعتماده خطابا يشجع الانقسام، ولكنه ينفي استخدام عبارات تحض على الكراهية والتفرقة.

ومن المقرر ان تجرى الانتخابات التمهيدي للجمهوريين في اريزونا في الثاني والعشرين من الشهر الحالي.