بماذا توعدت بحرية حرس الثورة الاسلامية أميركا؟

اكد قائد بحرية حرس الثورة الاسلامية الادميرال علي فدوي ان اميركا أينما نظرت في مياه الخليج الفارسي سترى القطعات الحربية الإيرانية، مشيرا إلى تواجد 100 قطعة حربية ايرانية في مياه الخليج الفارسي على مدار اليوم.

وقال فدوي في كلمة القاها امام حشد كبير من اهالي اصفهان، ان اميركا لم تتخل يوما عن عدائها للثورة الاسلامية بل على العكس تصعد من وتيرة عداءها باستمرار والتي لايمكن صبها في الاطر السياسية والاقتصادية والثقافية بل تصب في اطار الصراع بين الحق والباطل اذ لم يجتمعا يوما مطلقا.

واضاف ان اميركا لاتفهم سوى منطق القوة لذلك صاغت سياساتها على هذا الاساس وتفرض على الجميع العمل وفق رغباتها.

واعتبر ان حسابات الغرب وعلى رأسه الشيطان الاكبر لاتتضمن مفاهيم الله والرسول والائمة الاطهار والشهيد والشهادة كما ان الغربيين لايمتلكون فهما صحيحا عن هذه القيم.

ولفت الى ان الشيطان الاكبر (اميركا) بلغ نتيجة مفادها ان اي خطوة يتخذها في مناهضة الثورة الاسلامية فان مايتكبده من اضرار سيكون اكثر مما يجنيه من فوائد لذلك لايتجرأ على القيام بعمل مضاد ما وهو مايؤكد قوة الردع التي تمتلكها الثورة الاسلامية والتي تزداد باستمرار.

ووصف قوة الثورة الاسلامية اليوم بانها لايمكن مقارنتها مع ماكانت عليه قبل 37 عاما وان الوعد الالهي قد تحقق اذ يرى الغربيون انهم منوا بالهزائم في سوريا ولبنان واليمن بسبب نصرة الثورة الاسلامية لشعوب هذه البلدان.

واعتبر ان احدا لايتجرأ في العالم على معارضة اميركا ولايستطيع اي بلد ان يقيد نشاطات اي سفينة ترفع العلم الاميركي الا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وحدها في العالم استطاعت اعتقال بحارة اميركيين في الخليج الفارسي بسبب انتهاكهم لقوانين البلاد.

واكد ان الامام الخميني (رض) لم يعترف يوما بقوة اميركا وان ايران اليوم تسير على نهجه.