قناة “بي بي سي” تكشف هوية العقل المدبر لاعتداءات 2015 في تونس

كشف تحقيق تلفزي لقناة “بي بي سي” البريطانية أن علاقة وثيقة كانت تربط منفذي الهجوم على متحف باردو في العاصمة تونس بمطلق النار على شاطئ نزل بمدينة سوسة عام 2015، فأكدت أنهم تلقوا تعليمات من شخص يدعى ش. س. وتدربوا في ليبيا بإحدى المعسكرات التابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية”.

كشف تحقيق استقصائي لبرنامج “بانوراما” بثته قناة “بي بي سي” البريطانية، هوية العقل المدبر المفترض للاعتداءات الإرهابية الدامية التي شهدتها تونس عام 2015 والتي استهدفت متحف باردو بتونس العاصمة ونزل “أمبريال” بسوسة وأوقعت عشرات القتلى أغلبهم من السياح الأجانب.

استند البرنامج في التحقيق على اعترافات المشتبه بعلاقتهم بالاعتداءين الإرهابيين الذين أكدوا أن ش.س. هو من خطط لهما.

ويذكر أن سيف الدين الرزقي الذي وقع استقطابه من قبل ش.س وفق تحقيق بانوراما، فتح النار على شاطئ نزل بمدينة سوسة في جوان 2015 فخلف 38 قتيلا.

ووفق اعترافات المشتبه بهم إضافة إلى وثائق جاءت في التحقيق التلفزي فإن ش.س يقود خلية جهادية خططت لهذه الهجمات التي تبناها لاحقا تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وأظهر التحقيق أن علاقة تعاون وثيق كانت تربط الرزقي الذي قضى في الهجوم الذي نفذه، بمرتكبي اعتداء باردو وأنهم كانوا يلتقون في مقاهي ومساجد في تونس العاصمة. ثم انتقل هؤلاء العناصر معا لتلقي تدريبات في إحدى المعسكرات التابعة للتنظيم المتطرف بليبيا قبل أن يعودوا إلى تونس لتنفيذ التعليمات.

ويشار إلى أن اعتداء متحف باردو بدأ باحتجاز نحو 200 سائح أجنبي وانتهى بمقتل 22 شخصا بينهم المسلحون بالإضافة إلى 45 جريحا.

ووفق برنامج “بانوراما” فإن ش.س لا يزال في ليبيا وقد أصدرت السلطات التونسية مذكرة بحث في حقه.

فرانس 24