ظهور الصحفي البريطاني المحتجز لدى “داعش” في شريط فيديو

ذكرت وكالة الانباء القرنسية “أ.ف.ب ” أن  الصحفي البريطاني جون كانتلي الذي يحتجزه تنظيم الدولة الاسلامية، ظهر  في شريط فيديو جديد نشر اليوم  السبت ويبدو انه تم تصويره في مدينة الموصل، معقل التنظيم شمال في العراق.

كما اشارت أن  كانتلي تحدث   في الشريط الى الكاميرا باسلوب تقرير اخباري وذلك في آخر سلسلة من الاشرطة الدعائية التي يصدرها التنظيم المتطرف ولم يتضح في الفيديو اين تم تصويره ولكن اخر ظهور لكانتلي كان في شريط فيديو بثه التنظيم في اوائل عام 2015.

ويقول كانتلي الذي بدى هزيلا في الفيديو الذي بث السبت انه في مدينة الموصل.

ويبدو ان كانتلي الذي يرتدي لباسا اسودا وهو يحدق باشعة الشمس يجلس مقابل كوخ معدني وصفه على انه كشك لتوزيع المطبوعات الصادرة عن التنظيم وتم تدميره اثر غارة شنها التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

وانتقد كانتلي ساخرا الحملة التي بدأ التحالف شنها ضد التنظيم في 2014، متحدثا باللغة الانكليزية بترجمة عربية على غرار الاشرطة السابقة التي تم بثها من هذا النوع.

يذكر ان  كانتليخطف  في سوريا مع زميله جيمس فولي في نوفمبر 2012 عندما كان يغطي النزاع المستمر في هذا البلد. وسبق ان ظهر كانتلي في سلسلة اشرطة دعائية مصورة للدولة الاسلامية في اطار الحرب الاعلامية التي يخوضها التنظيم مع الغرب.