خبير مالي يرجّح أن تكون 2017 سنة الدولار بامتياز

أفاد الخبير المالي حاتم زعرة أن السوق العالمية تتوقع أن تكون 2017 سنة الدولار بامتياز باعتبار أن هذه العملة ستواصل ارتفاعها مقابل العملات الأساسية.

ورجّح زعرة، في حوار له مع اذاعة “اكسبراس أف أم” اليوم الخميس 5 جانفي 2017، تسجيل تساو بين الدولار والأورو، ملاحظا إمكانية تراجع الأورو إلى أقل من 0.8 دولار أواخر هذه السنة مما يستدعي التعجيل بإعادة النظر في قانون المالية الحالي.

وأشار الى أن الارتفاع المقلق للدولار سيساهم في ترفيع أسعار المحروقات والمواد الأساسية وتزايذ الضغط على البلدان المصدرة للمواد الأولية، مشيرا الى ارتفاع الدولار هذا العام نتيجة السياسة التي ينتهجها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في فترته الانتخابية الأولى والهادفة إلى بلوغ 3 أو 4% إضافة إلى اعتزامه تقليص الضريبة على المؤسسات من 30 إلى 15% واستمالة خزينة الشركات الكبرى بقيمة 1200 مليار دولار فضلا عن تضاعف عدد الإدراجات في البورصة الأمريكية سنة 2017.

وبخصوص اعتماد تونس العملة الصينية اليوان كعملة احتياطية، قال الخبير المالي إن الحكومة تفاعلت مع هذا القرار إيجابيا حيث تم إمضاء اتفاقية بين البلدين، مشيرا الى انه يمكن لتونس أن تقوم بمقايضة مع السوق الصينية.