اعتقال متهمين بهجمات باريس وفرنسا تطلب عبد السلام

أعلن رئيس الوزراء البلجيكي، شارل ميشيل، الجمعة، اعتقال 3 أشخاص في عملية أمنية بالعاصمة البلجيكية بروكسل، بينهم أحد الضالعين بهجمات باريس، صلاح عبد السلام، الذي طالبت فرنسا بتسليمه.

وعقب العملية الأمنية التي نفذتها البلجيكية في حي مولنبيك، عقد ميشيل مؤتمرا صحفيا مع الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، الذي كان يشارك في اجتماع قادة الاتحاد الأوروبي على الجانب الآخر من بروكسل.
وقال ميشيل إن الشرطة اعتقلت 3 مشتبه بهم في هجمات باريس، بينهم عبد السلام، مثنيا، في الوقت نفسه على التعاون الأمني مع فرنسا في عملية مولنبيك التي شهدت تبادلا لإطلاق النار أسفر عن إصابة عبدالسلام.
وبينما حدد ميشيل عدد المعتقلين بثلاثة، قال المدعي العام البلجيكي، في تصريح منفصل، أن القوات البلجيكية اعتقلت خمسة أشخاص.

أما هولاند فقد ذكر أن بلاده ستطالب بلجيكا بتسليم عبد السلام، وهو فرنسي من أصل مغربي من أصحاب السوابق، اعتنق الفكر المتشدد، ويعتقد أنه قام بدور لوجستي في هجمات باريس.

جدير بالذكر أن عبد السلام، البالغ من العمر 27 عاما، يشبته بأنه أقدم على استئجار سيارتين من بلجيكا تم استخدامهما في تنفيذ سلسة هجمات ضربت مناطق متفرقة من باريس في 13 نوفمبر، موقعة عشرات القتلى.