في رسالة جديدة من خلف القضبان.. عبد الكريم العبيدي يتهم هؤلاء

تلقت “الصباح نيوز” رسالة شفاهية وجهها عبد الكريم العبيدي من وراء القضبان عن طريق زوجته الى وسائل الإعلام جاء فيها ما يلي :
“أرادوا أن يدمّرونني فعوّضني ربّي بتماسك عائلتي ونجاح وتفوق نجحوا لأني كنت ملتزما بما يفرضه علي واجب التحفّظ” بانتمائي الى مؤسسة كان هذا أول مبادئها.
قمت بالواجب الذي يفرضه علي الإنتماء الوطني وكنت أول من تصدى لبارونات التهريب وإحباط مخططاتهم الممولة للإرهاب فهم من صنعوا الإرهاب وجهزوا له وللوقوف على هوياتهم ومرجعياتهم لا بد من مراجعة تاريخية لقيادات هذه التنظيمات الإرهابية والذين يتبخرون بعد كل عملية. أين كانوا قبل الثورة ؟ وكيف ومن أين دخلوا للبلاد؟ ومن ساعدهم في استخراج وثائقهم وهي عملية غير مستعصية بل هي معلومات متوفرة لدى أجهزة الدولة كذلك الرجوع الى ما قدمه بعض النقابيين الأمنيين حديثي العهد بسلك الأمن والذين هم بيادق بأيدي البارونات لخدمة أجنداتهم فساهموا بعدم درايتهم وبغبائهم واطماعهم المادية بتقديم هدايا مجانية للإرهابيين بنشر أسرار المؤسسة واستباحة وثائقها باستغلال حالة التسيب وعدم الإنضباط وهي نفس الآلة التي تدير تلك المؤامرات.
أنا حلقة من حلقات تورط بعض القيادات الأمنية الشريفة التي آثرت على نفسها خدمة الوطن بعد الثورة.
رحم الله شهداء الوطن من الأمنيين والمدنيين في الأحداث الأخيرة ببن قردان”.