الفيفا يتهم جنوب إفريقيا بدفعها 10 ملايين دولار لتنظيم مونديال 2010

طالب الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اليوم بتعويضات تقدر بعشرات الملايين من الدولارات من مسؤوليه الضالعين في تهم فساد مختلفة هزت أركان أكبر مؤسسة كروية . كما اتهم الفيفا جنوب إفريقيا بأنها دفعت 10 ملايين دولار للحصول على استضافة كأس العالم عام 2010. وكانت جنوب إفريقيا رفضت رفضاً تاماً هذه الادعاءات في السابق.وحسب التقارير الاستخباراتية فان ما لا يقل عن 10 ملايين دولار من أموال كرة القدم تم توزيعها بطريقة غير شرعية من أجل القيام بأعمال فساد ورشاوى من قبل المخالفين.وحسب الاتهام الذي وجهته السلطات القضائية الأمريكية ضد 39 مسؤولاً سابقا في الفيفا تلاعبوا بـ190 مليون دولار،. ومن بين العقول المدبرة لأعمال الرشوة والفساد يبرز رئيسا اتحاد الكونكاكاف جاك وارنر وجيفري ويب بتهمة إتقاضي أموال للتصويت لجنوب إفريقيا التي نظمت كأس العالم عام 2010.