بعد أزمة بين البرلمان والحكومة: لقاء بين محمد الناصر والحبيب الصيد

من المنتظر أن يستقبل رئيس مجلس نواب الشعب، محمد الناصر، رئيس الحكومة، الحبيب الصيد، اليوم الأربعاء 16 مارس، بالبرلمان.

ويأتي هذا اللقاء بعد أزمة بين السلطة التشريعية والتنفيذية ممثلة في رئاسة الحكومة تجلّت في سلسلة الانتقادات التي طالت الحكومة من قبل عدد من النواب لتشكل عملية تغيّب عدد من أعضاء الحكومة عن حضور الجلسات العامة النقطة التي أفاضت الكأس، وفقا لما يتداول داخل كواليس البرلمان.

في المقابل، تحمل الحكومة مجلس نواب الشعب مسؤولية التأخير الحاصل في تطبيق برنامجها الاقتصادي والاجتماعي بسبب تأخّر المصادقة على عدد من مشاريع القوانين بسبب حالة الانفلات التي شهدها البرلمان خلال الفترة المنقضية والتي باتت توصف من قبل جمعيات مهتمة بمراقبة العمل البرلماني بـ”سياسة الكراسي الفارغة” في اشارة الى التغيب المتواصل لنواب الشعب.

ويبقى الأهم، في هذا اللقاء، هو النظر في المطلب الذي تقدّم به الصيد للحصول على “رخصة دستورية” تسمح له بإصدار المراسيم دون المرور بالبرلمان، وهو مطلب قوبل بتحفّظ عدد من الكتل البرلمانية.