سوسة: ندوة صحفية لمهرجان سوسة الدولي لفيلم الطفولة والشباب

انعقدت اليوم الأربعاء 16 مارس 2016 بفضاء البيرو وسط سوسة، ندوة صحفية خصصت لتسليط الضوء على مهرجان سوسة الدولي لفيلم الطفولة والشباب الذي يتواصل من 21 إلى 26 مارس الجاري.

وفي هذا الخصوص، أكد مدير المهرجان حسن عليلش، أن المهرجان في دورته الحادية عشر يسعى إلى المساهمة في خدمة المجتمع وتجنيبه مخاطر عديدة تلم به الآن وعلى رأسها الإرهاب، مبينا أن إقحام الشباب في صناعة الثقافة وإجرائها خاصة في إطار مهرجان دولي ينتبني على الانفتاح على الآخر وحضارته مع الاعتزاز بموروثنا الثقافي الخاص من أحل النأي بشبابنا علن صناعة الإرهاب أو حتى تقبله. وأوضح أن المهرجان انبتى على ثلاثة محاور وهي تقديم سينما جيدة وذات بعد إنساني وقيمي بالإضافة إلى تكوين الشباب والأطفال عبر مختلف الورشات التي يقدمها جملة من الأخصائيين في فنون السينما.

هذا بالإضافة إلى خلق مجال حواري يلتقي فيه رواد المهرجان من دول عديدة مصر سوريا، الجزائر، ألمانيا… ويتبادلون أفكارهم وخبراتهم سواء تلك التي تعلقت بالسينما بشكل تقني أم تلك التي تعبر عن رؤى ثقافية حضارية. وبالنسبة إلى الأفلام التي تعرضها الدورة الحادية عشر، فإن واحدا وثلاثين فيلما تتضمنها المسابقة الرسمية الدولية بين شريط طويل وقصيرـ بالإضافة إلى عشرة أفلام ضمن مسابقة يتم تنظيمها للمرة الأولى وهي مسابقة الشريط القصير الأول.

وفي هذا السياق تم تشكيل ثلاث لجان تحكيم الأولى دولية والثانية وطنية أما الثالثة فتتكون من خمسة أطفال تلاميذ كما يكرم المهرجان الممثل الراحل أحمد السنوسي والمخرج التشيكي بريتيسلاف بوجار. كما يتضمن المهرجان ثمانية عشرة ورشة تستقبل 150 شابا من سبع عشر مؤسسة جامعية بالإضافة إلى المدرسة السينمائية التي تقتصر على تلاميذ ولاية سوسة وتضم سبع ورشات ينخرط فيها ثمانون تلميذا وكذلك ورشة أخرى تقوم بتكوين عشرة مدرسين. وفيما يتعلق بمحور الحوار، فإنه ينعكس في نقطتين من نقاط البرمجة تتمثل الأولى في المنتدى الذي تناقش ضمنه الأفلام ويتاح للناشئة خلاله التفاعل مع الضيوف الحاضرين وتتجلى الثانية في ندوة ينظمها المهرجان وهي تجمع مختلف الجمعيات السينمائية في تونس التي تم دعوتها من أجل النظر في السبل الإجرائية التي تخول خلق أرضية عمل مشتركة للنهوض بالسينما في تونس.