المرزوقي يحصل على لقب أهم شخصية إسلامية من مؤسسة إيطالية

 حصل الرئيس التونسي السابق، المنصف المرزوقي، على جائزة مؤسسة دوتشي الإيطالية، وهي جائزة تمنح سنويًا لثلاث شخصيات عالمية، كل واحدة تمثل واحدًا من الأديان ذات الكتب المقدسة، وهي الإسلام والمسيحية واليهودية.

ووقع اختيار المرزوقي شخصية الإسلام لمنظمي هذه الجائزة، نظير ما “قدمه من جهد من أجل السلام والتعايش بين الأديان والدفاع عن حقوق الإنسان”، حسب ما أعلنه المرزوقي على صفحته الرسمية بفيسبوك.

وعلاوة على هذه الجائزة التي سيتسلمها المرزوقي في روما يوم 30 مارس، سيلقي الرئيس التونسي السابق، ومؤسس حزب تونس حراك الإرادة، محاضرة بعنوان “الدين في مواجهة التطرّف الديني”.

ويعدّ المرزوقي، إلى جانب نشاطه السياسي ووصوله إلى منصب أوّل رئيس منتخب في تونس بعد الثورة، شخصية علمانية معروفة ببحثها في المجال الديني، وحقوقيًا مدافعًا عن حقوق الإنسان وفق التشريعات الدولية، بيدَ أن فكره لم يبعده من التحالف مع الإسلاميين في تونس ما بعد الثورة.

وتأتي جائزة هذه المؤسسة أشهر قليلة بعد نيل المرزوقي لجائزة القدس التي منحها المؤتمر الثامن لفلسطين في أمريكا الشمالية، لدعمه القضية الفلسطينية، كما اختارته مجلة التايم الأمريكية عام 2013 من بين أكثر مئة شخصية مؤثرة في العالم.