المبلغ الجملي المُتبرّع به لحدّ الآن لصندوق مُكافحة الإرهاب وعدد المُستنفعين منه

أكّد وزير الماليّة، سليم شاكر، اليوم الثلاثاء 15 مارس 2016، أنّ عدد ضحايا الإرهاب المُستنفعين بالتعويضات لحدّ الآن وصل إلى 106 ملف يخص شهداء عائلات قوات الأمن الداخلي والجيش الوطني والديوانة، في حين وصل عدد ملفات الجرحى إلى 203 ملف.

وأشار سليم شاكر، في تصريح إعلامي، أنّ هذه الملفات سيتمّ تعويض أصحابها من الصندوق الوطني لمُكافحة الإرهاب، حيث وصل حجم التعويضات الجملي 5،4 مليون دينار اِنقسمت كالآتي: 4،2 مليون دينار حجم التعويضات لعائلات الشهداء و 1،2 مليون دينار حجم تعويضات الجرحى.

وأضاف الوزير أنّ أموال الصندوق الوطني لمُكافحة الإرهاب متأتية من ميزانية الدولة، حيث أنّه خُصِصَ له ما يُقارب الـ5 مليون دينار، موضحاً في ذات السياق أنّ المبلغ الجملي الذي تبرّع به التونسيين لحدّ الآن لصالح هذا الصندوق هو 25 مليون دينار في ثلاثة اشهر.

وقد اعتبر سليم شاكر المبلغ المتبرع به من قبل التونسيين مبلغ ضئيل، حيث أكّد أنّ التبرّع بيوم عمل من كل تونسي سيُمكن من جمع 50 مليون دينار، مُشيراً إلى أنّ عائدات الصندوق مكافحة الإرهاب ستخصّص لضحايا العمليات الإرهابيّة من خلال تعويض 40 ألف دينار لعائلة الشهيد
من المواطنين أو من المؤسستين الأمنيّة والعسكريّة مع جراية تعويضية، وجرحى العمليات الإرهابية أيضا يحظون بتعويض بين 4 و10 آلاف دينار مع مجانية النقل.