برلماني روسي: يمكننا العودة لسوريا عند الضرورة

قال النائب الأول لرئيس لجنة الدفاع في البرلمان الروسي، سيرغي جيغاريف، إن قرار سحب القوات الروسية من سوريا، ينهي التكهنات بمكوثها لمدة طويلة هناك.

ونقلت وكالة “نوفوستي” يوم الثلاثاء، عن جيغاريف قوله: “بذلك نكون قد أنهينا كل الإشاعات التي تقول بإننا سنبقى لفترة طويلة أو نحضر لعميلة برية” في سوريا.

وأضاف البرلماني الروسي: “أظهرنا أننا قادرين عند الضرورة أن ننشر أي معدات عسكرية في وقت وجيز.. سواء من خلال الجو أو من خلال البحر. ومن المؤكد أننا لن نشارك في عمليات قتالية.. وليس من الصعب العودة إلى هناك عند الضرورة”.

وفي السياق نفسه قال نائب رئيس الدوما (مجلس النواب) الروسي إيغور ليبيديف، إن قرار سحب القوات الجوية الروسية من سوريا يؤكد التزام موسكو بكلامها، وأنها لن تنوي المكوث طويلا بعد أن حققت مهمتها.

وأضاف “خطوة روسيا هذه لابد أن تقنع مرة أخرى، خصومنا وحلفاءنا في العالم، في الغرب، وقبل كل شيء في أوروبا وأمريكا، أن روسيا تلتزم دائما بوعودها”، موضحا أن مسار التفاوض السياسي بين الحكومة السورية والمعارضة هو الأهم الآن، بمشاركة روسيا والدول الغربية الأخرى.