تونس تحتل المرتبة 52 عالميا والثانية عربيا ضمن “الدول الأكثر تعلّما”

حلَّت تونس في المركز الـ52 في التصنيف الدوري لجامعة سينترال كونيتيكت الأميركية، عن «الدول الأكثر تعلمًا»، والذي يقوم بتصنيف الدول حول السلوكيات المتعلمة لشعوبها والموارد التي تدعم هذه السلوكيات.

يذكر  أن هذا  المؤشر اقتصر بحسب «سي إن إن» على 61 دولة من العالم، أتت الدول العربية الثلاث التي شملها التصنيف في المراتب ما بين 45 و58، إذ أتت قطر في المركز 45، ثم تونس في المركز 52، والمغرب في المركز 58.

ويهدف المؤشر إلى تطوير قدرات الدول حتى تتمكن شعوبها من المساهمة في الاقتصاد القائم على المعرفة، ويعتمد على خمسة تصنيفات صغرى للوصول إلى الترتيب النهائي، وهي وجود المكتبات والصحف ومدخلات التعليم ومخرجاته ومدى انتشار الثقافة المعلوماتية في البلاد.

كما حلَّت تونس في المركز 44 فيما يتعلّق بوجود الصحف والولوج إليها، وفي المركز 37 من حيث الولوج إلى المكتبات، وفي المركز 58 من حيث امتلاك التونسيين الحواسيب، وتقييم 36 فيما يخصّ مدخلات السياسة التعليمية، ثم تقييم 57 فيما يتعلّق بنتائجها في الاختبارات الدولية.