أرقام مفزعة لمعدل الجريمة خاصة القتل .. الداخلية تعلن عن كشف 84 قضية عبر البصمات خلال شهرين

إرتفع معدل الجريمة في تونس إلى أرقام مفزعة سيما في السنوات الأخيرة، وأصبحت هذه الجرائم تهز الرأي العام لغرابة طرقها من القتل وغيره التي يعتمدها المجرم ووحشيتها.
واقتحمت هذه الظاهرة العائلات ومختلف الجهات وصارت مصدر خوف لدى التونسيين والسلطات والباحثين على حد السواء.
ونبه المختصون إلى أن معدل الجريمة إرتفع ويتوجب على الدولة التدخل السريع لتفكيك أسباب هذه الظاهرة والحد منها، داعين وسائل الإعلام إلى التعامل بحذر مع هذه الظاهرة حتى لا يؤد تناولها إلى النتائج العكسية.
وفي هذا الإطار، تمكنت الوحدات الأمنية التابعة للإدارة العامة للأمن العمومي خلال شهري أوت وسبتمبر 2016 من تسجيل 84 قضية أمكن التعرف إلى مرتكبيها بواسطة آثار البصمات.
وحسب بلاغ لوزارة الداخلية الثلاثاء 29 نوفمبر، أكدت أنه أمكن التعرف إلى مرتكبي هذه الجرائم بواسطة آثار البصمات، وذلك في إطارمكافحة الجرائم بأنواعها وملاحقة العناصر الإجرامية الفارة وإنجاز قضايا السرقات.
وأفضت الأعمال الفنّية في هذا الخصوص إلى إيقاف 24 مورّطا، وإدراج 20 نفرا بالتّفتيش، ووضع 19 حالة قيد المتابعة، وإحالة 4 ملفات على العدالة أو على الجهات الأمنية المختصة
وتفيد أحصائيات رسمية أن نسبة الجريمة في تونس سجلت ارتفاعا خلال الثلاثة أشهر الأولى من سنة 2016 بـ 1.4% مقارنة بنفس الفترة من سنة 2015، حيث سجّل في هذا الخصوص 44.420 قضيّة خلال الثّلاثة أشهر الأولى من سنة 2016 مقابل 43.418 قضيّة خلال نفس الفترة من سنة 2015.
وحسب إحصائيات محينة لوزارة الداخلية، بلغ عدد الجرائم خلال الأشهر الأربعة الأولى فقط من سنة 2016، 59538 جريمة، موزعة على 10 أصناف من الجرائم، تتمثل بالخصوص في “الاعتداء علي الجسم البشري” و”الاعتداء على الطفولة والأسرة” و”جرائم المخدرات” و”الاعتداء على الأمن العام” و”جرائم السرقات” و”الاعتداء على الأملاك”.

وفوق ذات الإحصائيات، سجل “الاعتداء على الجسم البشري” في الأشهر الأربعة الأولى من سنة 2016، 941 قضية اعتداء، أسفرت عن 92 عملية قتل عمد، وهو رقم على انخفاضه مقارنة بأرقام 2015 (129) و2014 (131)، يؤشر، إن تم النظر إليه ضمن حيز زمني أوسع، إلى ارتفاع منسوب العنف الأقصى بين أفراد المجتمع خلال السنوات الأخيرة.

وتفيد دراسة أجرتها الجمعية التونسية لعلوم الإجرام مثلت المخدرات والمسكرات 70 % من أسباب جرائم الذبح كما أن الإرهاب وتناقل صور جرائمه له علاقة كبيرة بجرائم الحق العام في تونس.