فشل جلسة الحوار بين الحكومة واتحاد الشغل

لم تفض جلسة الحوار المنعقدة مساء اليوم الجمعة، بين الاتحاد العام التونسي للشغل والحكومة، إلى إيجاد صيغة تفاهم لثني المنظمة الشغيلة عن تهديدها بتنفيذ إضراب عام في الوظيفة العمومية يوم 8 ديسمبر القادم، بحسب ما أكدته مبعوثة الجوهرة أف أم إلى هذه الجلسة.
وقد عبر كل طرف في هذه الجلسة التي تواصلت لأكثر من ثلاث ساعات، عن تمسكه بموقفه، دون الخروج بأي اتفاق حول مسألة تأجيل الزيادة في الأجور.
هذا وأفاد الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي، في تصريح للجوهرة أف أم، أن وجهات النظر لا تزال “متباعدة جدا” على الرغم من عقد هذه الجلسة الحوارية في ظل تمسك الحومة بموقفها المنبثق عن “املاءات خارجية من صندوق النقد الدولي”، حسب تعبيره.
وجدد الطبوبي تحذير المنظمة الشغيلة من أن تراجع الحكومة عن تنفيذ محضر الاتفاق الممضى في سبتمبر 2015، يضرب ثقافة السياسة التعاقدية ومصداقية التفاوض بين الطرفين النقابي والحكومي، مشددا في الآن ذاته على استعداد الاتحاد المتواصل للتفاوض قصد التوصل إلى اتفاق.
وكانت الهيئة الإدارية للاتحاد العام التونسي للشغل، قد قررت عقب اجتماعها، يوم أمس، تنفيذ إضراب عام في قطاع الوظيفة العمومية يوم 8 ديسمبر 2016، مع إقرار مبدأ الإضراب العام في القطاع الخاص دون تحديد موعده.