عدنان الحاجي: هناك شعبوية في انتقاد مشروع ميزانية 2017 من قبل نواب النهضة والنداء.. والحكومة ستخضع لرغبة الاتحاد

قال عضو مجلس نواب الشعب عدنان الحاجي ” هناك وجهان لنواب السلطة حتى أن بعض النواب خطابهم يتجاوز في بعض الأحيان يتجاوز خطاب المعارضة”، وذلك في تعليقه على المصادقة على الميزانيات رغم الانتقادات التي تطالها من النوّاب.

وأضاف الحاجي في تصريح لحقائق أون لاين أنه من المفروض ان تكون آراء نوّاب حركة النهضة وحركة نداء تونس متجانسة مع موقف الحكومة ، مشددا على أنّ هناك شعبوية في انتقاد مشروع ميزانية 2017 من قبل هؤلاء النواب.

وفيما يتعلق بالتخفيض في ميزانية المجلس مقابل الترفيع في ميزانية رئاسة الحكومة أكّد محدّثنا أنه لا يوافق الرأي القائل بعودة النظام الرئاسي، مشددا على أنّ الميزانيات لا تحدد طبيعة النظام السياسي ومعتبرا أن هذا التحليل ساذج.

في سياق آخر قال إن مكافحة الفساد مجرد شعار لم يتم تطبيقه عمليا، مشددا على ضرورة إيجاد قوانين جديدة وآليات من أجل أجل مقاومة الفساد ومطاردة الفاسدين التبليغ وحماية المبلغين.

وأكّد الحاجي ضرورة أن تكون مكافحة الفساد أولوية من أولويات الحكومة، مشيرا إلى أنّ استشراء الفساد عائق أمام النهوض بالاقتصاد وتحقيق النمو.

وعن الخلاف بين الحكومة والاتحاد العام التونسي للشغل بخصوص الزيادة في الأجور قال إنّ الحكومة ستخضع في نهاية المطاف إلى رغبة الاتحاد، لافتا إلى أنه من باب التهور والاعتداء على الحقوق المكتسبة أن تتمسك الحكومة بموقفها. .