أقمار روسية ترصد تحركات إرهابيين على حدودنا مع ليبيا

نقل موقع “الصباح نيوز” عن مصدر امني جزائري قوله، أن روسيا امدت الجزائر مؤخراً بصور لتحركات الجماعات الإرهابية على مستوى الحدود مع تونس وليبيا ومالي والنيجر والمغرب وموريتانيا، وذلك عبر الأقمار الصناعية الروسية المختصة.وافاد المصدر للصحيفة ان الجزائر تحصلت على حوالي 500 صورة تم التقاطها على الحدود البرية الجزائرية- الليبية وايضا الجزائرية – التونسية، ما مكن قوات الجيش الجزائري من احباط عديد محاولات تسلل ارهابيين خاصة على مستوى الحدود مع ليبيا، والتي بدورها سمحت بالحصول على معلومات من العناصر الارهابية المقبوض عليهم، واخرها احباط محاولة ادخال كمية من الصواريخ والاسلحة والذخيرة، والقضاء على احد اهم الامراء الارهابيين التابعين لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي المكلف بمنطقة “تونس- شرق الجزائر”، المدعو كمال عربية، على مستوى منطقة الوداي، بالقرب من الحدود مع تونس وليبيا.وابرز المتحدث ان الجزائر استنجدت بروسيا للحصول على معلومات بخصوص تحركات الارهابيين في ليبيا، عبر السماح لاحد الاقمار الصناعية الروسية بالتحرك على مستوى المنطقة، مشيرا الى ان الأجهزة الفضائية تراقب الأجواء والمياه الإقليمية الجزائرية، واكد أن الجزائر هي من طلبت من روسيا مساعدتها لمراقبة وحماية حدودها البرية والجوية والبحرية، عبر تزويدها بصور الأقمار الصناعية، وذلك في إطار التعاون العسكري بين الجزائر وروسيا، الذي تمت ترقيته بعد الزيارة الاخيرة لوزير خارجية روسيا سيرغي لافروف، للجزائر.وكشف المصدر للصحيفة عن زيارة مرتقبة للوزير الاول عبد المالك سلال، الى روسيا، شهر افريل، مبرزا انه يرجح ان يكون قد تم تبادل الصور مع تونس في اطار التعاون والتنسيق الامنيين بين البلدين.