عثر عليها قرب الحدود التونسية :الجزائر تستنجد بأمريكا لكشف مصدر صواريخ “ستينغر”

عثرت كما هو معلوم السلطات الجزائرية منذ أيام قليلة على صواريخ “ستينغر” المضادة للطائرات في منطقة الوادي الواقعة على الحدود التونسية مما أثار حالة استنفار .

و قال مصدر أمني جزائري، لـصحيفة “الخبر”، إن المصالح المختصة في وزارة الدفاع الوطني أرسلت الأرقام التسلسلية الخاصة بصواريخ “ستينغر” الأمريكية المحجوزة في ولاية الوادي، إلى وزارة الدفاع الأمريكية، من أجل معرفة مصدر هذه الصواريخ ومن أين أتت.

وأشار المصدر ذاته إلى أن الأمريكيين يعملون على التأكد من الأرقام التسلسلية للصواريخ من أجل معرفة الدولة التي سلمتها للإرهابيين، في إطار برنامج أمريكي لتتبع الأسلحة الأمريكية النوعية عبر العالم، لمنع وصولها إلى الجماعات الإرهابية، وهو ما يسمى ببرنامج المراقبة البعدية للأسلحة النوعية.

واكّد أن الجزائر أبلغت واشنطن بموضوع حجز الصواريخ المضادة للطائرات لدى الإرهابيين في الجنوب، ساعتين قبل الإعلان رسميا عن العملية، حيث يمثل وجود مثل هذه الأسلحة لدى الإرهابيين تهديدا للطيران المدني التجاري.

وير ى خبراء في الإستراتيجية أن وصول صواريخ ستينغر إلى يد الإرهابيين في الجزائر ووجودها على بعد كيلومترات من الحدود الجزائرية التونسية، يعني أن الملاحة الجوية التجارية باتت تتحدى التهديد وأن رحلات شركات الطيران المدني لم تعد آمنة، لأنه بسهولة يمكن إطلاق صاروخ ستينغر على طائرات مدنية أثناء إقلاعها أو هبوطها قرب المطارات.