فوز ترامب.. تفاؤل في الشارع الإسرائيلي وترقب تركي

عبر عدد كبير من الإسرائيليين عن تفاؤلهم حيال فوز الجمهوري دونالد ترامب بالرئاسة الأميركية، وذكروا أنه سيكون “صديقا أفضل” لإسرائيل، بينما تباينت ردود الفعل في الشارع التركي.
وقال أحد المشاركين في استطلاع سكاي نيوز إن ترامب “ممتاز لإسرائيل وأفضل من(باراك) أوباما، فأوباما كان مسلما ولم يكن جيدا لإسرائيل”.

وذكر آخر أن الرئيس الأميركي الجديد سيكون “صديقا لإسرائيل.. فكل العالم يريد السلام معنا.. وإسرائيل تريد السلام مع الجميع”.

وقال إنه “لا يهم من يكون رئيس أميركا، فعلاقاتها معنا جيدة ولا يستيطع رئيس أميركي أن يغضب إسرائيل”.

وعبر آخرون عن ثقتهم في أن ترامب سيحاول إصلاح الضرر بالعلاقات الذي تسبب فيه أوباما.

وقال البعض إن المرشحة الخاسرة هيلاري كلينتون لم تكن صديقة إسرائيل عندما كانت وزيرة للخارجية الأميركية.

وألقى ترامب خطابا خاصا للإسرائيليين خلال حملته الانتخابية، وعقد مسؤلو الحملة مهرجانا انتخابيا في القدس المحتلة.

وبالرغم من دعم كلينتون العلني والواضح لإسرائيل، فإن ترامب ألمح أنه لا يعتبر المستوطنات أمرا غير قانوني، وهي نقطة خلاف رئيسية بين حكومة بنيامين نتانياهو وإدارة أوباما.

الأتراك بين التفاؤل والحذر

وفي تركيا، اعتبر مواطنون موالون للحكومة التركية إن فوز ترامب سيكون إيجابيا، كون الإدارة الأميركية الحالية تدعم جماعة فتح الله غولن، التي تتتهمها حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان بالتورط في انقلاب فاشل في منتصف يوليو الماضي.

لكن آخرين خالفوا هذا الرأي، وقالوا إن ترامب شخص يتصرف بغرابة “وقد فوجئنا بفوزه”.

وأوضح البعض أن الولايات المتحدة تولي اهتمام أكبر للأمن في علاقاتها “ولذلك، وبسبب موقع تركيا الجيوسياسي العام، فإن العلاقات ستظل قوية”.