بثينة جبنون تُنهي الجدل القائم حول عودة بن علي الوشيكة… وتكشف عن شروطه

كشفت الاعلامية التونسية بثينة جبنون، من خلال تدوينة على صفحته على الفايسبوك، عن حقيقة المفاوضات حول عودة الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

ونقلت بثينة جبنون من “مصدر موثوق” أنّه لا توجد أي وساطة بين الدولة التونسية و بن علي و لا أي مفاوضات بهدف عودته إلى تونس، مبيّنة أنّ الرئيس المخلوع وضع شروط معينة قبل الحديث عن أي مفاوضات.

وتابعت الإعلامية أنّ من بين شروط بن علي، “إرجاع الأملاك الخاصة بإبنه محمد و تسوية وضعية جرايته و مطالبته بمحاكمة عادلة تؤمن له عودة بكرامة، لأنّه تعرّض لمؤامرة يوم 14 جانفي”، حسب قولها.

وللإشارة فإنّ الباحث التّونسي المختّص في النظام السياسي السويسري والأنظمة السياسيّة العربيّة، سامي الجلولي، أكّد أنّ الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي سيعود من منفاه بالسعودية، موضّحا أنّ الملف يُدار من قِبل منظمة سويسريّة غير حكوميّة مهّمتها الوساطة بمشاركة جهات أخرى.