التقرير السنوي لمنظمة بوصلة: كتلة النهضة الأولى في الحضور وهؤلاء النواب الأكثر تغيّبا عن اجتماعات المجلس

أفاد أحدث تقرير صادر عن جمعية “بوصلة” نُشر بتاريخ 17 أكتوبر 2017، بأن الكتلة النيابية لحركة النهضة بمجلس نواب الشعب هي الأكثر حضورًا في الجلسات العامة واجتماعات اللجان.

كتلة نداء تونس الأقل حضورا في الجلسات العامة
التقرير الذي نشرته بوصلة أكد أن كتلة نداء تونس بمجلس نواب الشعب تحضر بنسبة 80 بالمائة في الجلسات العامة وبنسبة 51 بالمائة في إجتماعات اللجان و 50 بالمائة في جلسات التصويت.

وفيما يخص النواب حل النائب سالم حامدي وهدى تقية في صدارة أكثر النواب حضورا سواء في الجلسات العامة أو اجتماعات اللجان.

ونبّه التقرير إلى أن النائبين أنس الحطاب ومحمد كمال الحمزاوي هما الأكثر تغيبا عن الجلسات العامة واجتماعات اللجان القارة.

كتلة النهضة الأكثر حضورا بالتساوي مع كتلة الحرة
وأشار ذات التقرير إلى أن حضور كتلة حركة النهضة في الجلسات العامة وصل الى حدود مشاركة 85 بالمائة من النواب و71 بالمائة في إجتماعات اللجان و65 بالمائة عند التصويت على مشاريع القوانين.

ولفت التقرير الى أن النائبة عن حركة النهضة كريمة التقازو بدرالدين عبد الكافي هما الأكثر حضورا في الجلسات العامة ، ونوفل الجمالي هو النائب الأكثر حضورا في إجتماعات اللجان، فيما كان النائب عن نفس الكتلة محمد قويعة الأكثر حضورا في جلسات التصويت.

وبخصوص النواب الأقل حضورا صلب كتلة حركة النهضة فهما النائبان ماهر المذيوب وأحمد المشرقي.

الكتلة الحرة
أما الكتلة الحرة فكانت نسبة حضورها بالجلسات العامة 85 بالمائة مقابل 65 بالمائة في إجتماعات اللجان وحضور 57 بالمائة من نوابها أثناء جلسات التصويت.

في ذات السياق كان النائب محمد نجيب ترجمان النائب الأكثر حضورا في الجلسات العامة وسهيل العلواني عند إجتماعات اللجان.

في ذات الكتلة حل النائبان مروان فلفال ومحمد الطرودي في قائمة أكثر النواب تغيبا عن الإجتماعات العامة وإجتماعات اللجان.

الجبهة الشعبية: نواب الجبهة الأقل حضورا في جلسات التصويت
ناهزت نسبة حضور كتلة الجبهة الشعبية في الجلسات العامة بمجلس نواب الشعب 81 بالمائة،و 54 بالمائة في إجتماعات اللجان و 37 بالمائة عند جلسات التصويت.

وكان النائب أيمن علوي الأكثر حضورا في الجلسات العامة وشفيق العيادي في إجتماعات اللجان.

أما النواب الأقل حضورا فهما النائبة مباركة البراهمي ونزار العمامي.