معركة قضائية بين وزيرين مصريين بسبب سد النهضة

معركة قضائية بين وزيري الري المصريين “الأسبق والحالي” بسبب سد النهضة تدور رحاها حاليا بين الطرفين.

وزير الري الأسبق الدكتور محمد نصرالدين علام الوزير الأسبق قال لـ”العربية.نت “إنه تقدم ببلاغ عاجل للنائب العام ضد الوزير الحالي حسام مغازي يتهمه فيه باتهامات خطيرة تتعلق بأزمة سد النهضة والتسبب في قتل العشرات وتضليل القيادة السياسية.

وأضاف أنه بصفته أستاذ متفرغ ورئيس سابق لقسم الري بكلية الهندسة جامعة القاهرة، وكوزير أسبق للموارد المائية والري تقدم بالبلاغ للنائب العام يحمل 4 تهم رئيسية ضد الدكتور حسام مغازي وزير الري الحالي.

وأشار إلى أن الاتهام الأول “الإهمال الجسيم” في صميم مهام عمله الذى أدّى إلى مقتل عشرات من الأطفال والنساء والرجال والشيوخ وتلف محاصيل عشرات الآلاف من الأفدنة من أجود الأراضي الزراعية ونفوق مئات من رؤوس الماشية وإهدار مئات الملايين من أموال الدولة كتعويضات لفقراء المزارعين المضارين، بالإضافة إلى مليار جنيه لإصلاح آثار الإهمال الجسيم في شبكات الري والصرف ومحطات “الطلمبات”.

وقال إن الاتهام الثاني هو إهدار المال العام واستغلال النفوذ في العديد من أنشطة الوزارة وحملاتها وقضايا الدولة القومية، مضيفا أن الاتهام الثالث هو “خداع الشعب المصرى” والإعلام بتصريحات كاذبة خادعة عن أزمة سد النهضة وكذلك عدم الشفافية مع القيادة السياسية بينما كان الاتهام الرابع هو “سوء الإدارة” والأخطاء المتكررة والتصميم عليها فى قضايا تخص الأمن القومى مما تسبب فى الأضرار بالمصالح العليا للبلاد.

وأضاف الوزير الأسبق أنه قام مع آخرين مع آخرين من مجموعة حوض النيل الوطنية بالتحدث مع الأجهزة المعنية في الدولة منذ شهور لتقديم النصيحة و”حذرناهم كثيرا من تصرفات الوزير الحالي فى الملفات القومية ومن أسلوبه المستفز والخارج عن مضمون مهام عمله وبلاغاته الكيدية ضد معارضيه، وتهديداته للصحفيين المعارضين، وقد وعدت الأجهزة باتخاذ ما يلزم، ولكن لم يتم أي تقدم في هذا الشأن”.

وقال علام إنه ما زال هناك أوجه قصور متعددة وخطيرة في أداء الوزير تتطلب تقديم بلاغات أخرى حتى لأن يعبث أي مسؤول بمقدرات وحقوق وأموال ومستقبل مصر والشعب المصري مضيفا أن هناك تفاصيل أخرى لن يقولها للإعلام لخطورتها ولكنه سيدلي بها خلال استجوابه أمام النائب العام.

“العربية. نت” اتصلت بوزير الري الحالي حسام مغازي فرفض التعقيب وقال إنه يؤدي عمله بإخلاص ويراعي مصلحة البلاد الوطنية.