جلسة عمل حول مشروع البنك الدولي حول إلادماج الاقتصادي والاجتماعي للشباب المهمش

تحادثت فاتن قلال كاتبة الدولة للشباب بمقر الوزارة مع فريق من البنك الدولي، حول سبل التعاون بين سلطة الإشراف والفريق متعدد القطاعات من البنك الدولي حول مشروع الإدماج الاقتصادي للشباب المهمش.
وأوضحت كاتبة الدولة خلال هذه الجلسة التي حضرها ممثلون عن هذه الخطة التي ينتهجها البنك الدولي عبر مسالك متعددة، أن الوزارة مستعدة للتنسيق مع مختلف البرامج التي ترمي إلى تنمية قدرات الشباب وتحسين قدراتهم التشغيلية، مُشيرة إلى ضرورة الارتقاء بأداء الفضاءات الشبابية وأدوارها، وجعلها أطرا تيسير بين مختلف المتدخلين في القطاعين العام والخاص وكافة مكونات المجتمع المدني للارتقاء بعملية المبادرة الخاصة لدى الفئة الشبابية.
كما أكدت على ضرورة الاستثمار في مؤسسات الشباب من خلال جعلها فضاءات حيوية تهدف إلى استقطاب الشباب وتوفير آليات التوجيه اللازمة لمساعدتهم في عمليتي الاستثمار والمبادرة.
وتمّ خلال هذه الجلسة التي حضرتها بالخصوص المسؤولة عن المشروع، بارين كلارت، المختصة في مجال الحماية الاجتماعية والتشغيل، مرفوقة برئيس وحدة التجارة والتنافسية بمنطقة الشرق الأوسط، ناجي بن حسين، والمسؤول عن وحدة التشغيل بمنطقة الشرق الأوسط، دافيد بانيلو، والمسؤول عن تنمية القطاع الخاص بالمشروع، محمد شياطي، تدارس مناهج الإعداد الفني لهذا المشروع مع وزارة شؤون الشباب والرياضة، من خلال طرح الخطوط العريضة التي ترمي بالأساس إلى تحسين الرفع من مستوى تشغيلية الشباب في عدد من جهات البلاد، لاسيما منها المناطق المهمشة والتي تتسم بالخصوص بكثافة سكانية مرتفعة، وإمكانية إدماج الوزارة في هذا المشروع من خلال المساهمة في بلورة تصوره العام، وتنفيذه.