مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية يطالب ترامب بالاعتذار عن خطابه المناهض للمسلمين

طالب مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية “كير” المرشح الجمهوري في انتخابات الرئاسة الأمريكية الملياردير دونالد ترامب بالاعتذار عن تصريحه الأخير، الذي قال فيه إن الإسلام يكره الغرب.
وقال نهاد عوض، المدير العام لمجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية أن خطاب ترامب لا يعكس رأي القيادة الأمريكية بل يعكس عقلية متعصبة لا تعمل سوى لتقسيم الأمة الأمريكية والعالم.
وأضاف عوض في بيان أصدره المجلس أنه ينبغي على ترامب تقديم الاعتذار للمسلمين الذين يخدمون في الجيش الأمريكي وللأطباء المسلمين الذين يعالجون ملايين الأمريكيين، وكذلك للعاملين في قوات الشرطة للحفاظ على أمن المجتمع الأمريكي.
وتوقع عوض أن يقدم ترامب اعتذارا خلال المناظرة التي سيخوضها مع باقي المرشحين الجمهوريين في ولاية فلوريدا خلال الساعات المقبلة.
وكان ترامب قد صرح في مقابلة مع محطة “سي إن إن” الإخبارية الأمريكية أنه يعتقد أن الإسلام يكره الأمريكيين دون أن يفرق بين الدين الإسلامي والعناصر المتشددة.
يذكر أن ترامب كان قد دعا خلال حملته الانتخابية الرئاسية إلى فرض حظر على دخول جميع المسلمين إلى الولايات المتحدة.