الاعلان عن قائمة المترشحين لعضوية الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب

أعلن بدر الدين عبد الكافي، رئيس اللجنة الإنتخابية بمجلس نواب الشعب، أمس ، عن قائمة المترشحين الذين تم اختيارهم لعضوية الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب وهم 48 مترشحا ، والذين سيتم تقديمهم إلى الجلسة العامة بالبرلمان لاختيار 16 من بينهم لتركيز الهيئة.
وأفاد عبد الكافي، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء ، أنه تم التعهد يوم الأربعاء في اجتماع ندوة الرؤساء، بتركيز الهيئة في موفى شهر مارس الجاري.
كما أكد، خلال ندوة صحفية التأمت بمجلس نواب الشعب، أن عدم اختيار بقية المترشحين من قبل اللجنة “لا يقلل من دورهم في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان ومناهضة التعذيب “.
وبين أن تركيز الهيئة واختيار أعضائها، يندرج في إطار تجسيد مبادئ الدستور، كما أنها ستكون الأولى في الوطن العربي والرابعة على المستوى الإفريقي.
وتضمنت قائمة المترشحين الذين تم إختيارهم 18 ممثلا عن المنظمات والجمعيات من بينهم مسعود رمضاني وضياء الدين مورو وإيمان الطريقي وراضية النصراوي.
كما تم إختيار 6 أعضاء عن الأصناف المتمثلة في الأساتذة الجامعيين والقضاة المتقاعدين والمحامين والأطباء، إضافة إلى 3 مختصين في الطفولة و3 أطباء نفسيين.